عاجل
محافظ المنوفية يستقبل مدير أمن المنوفية والأمن الوطني لتقديم التهنئة بتجديد ثقة القيادة السياسية         التعليم  … ردا على ما أثير حول امتحان الثانوية العامة في مادة الكيمياء         ماكرون: لتوخي الحذر في تحليل نتائج الانتخابات         مدبولي يكلف بإعداد خطة لبدء تسويق الوحدات بمشروعات المجتمعات العمرانية الجاهزة للطرح         نسبة المشاركة في الانتخابات الفرنسية الأعلى منذ 1981         وزير التربية والتعليم يتابع امتحانات الثانوية العامة من خلال غرفة العمليات المركزية بالوزارة         وفد مديرية الشباب والرياضة بالمنوفية يقدم التهنئة للمحافظ بمناسبة تجديد الثقة          “ننفرد ” بأول تعليق من وزير التعليم الجديد على ادعاءات حصوله على دكتوراه وهمية         رئيس جامعة المنوفية يهنئ اللواء إبراهيم أبوليمون محافظ المنوفية ونائبه علي تجديد الثقة         الأستاذ والتلميذ “تجديد الثقة ” في اللواء ابراهيم أبو ليمون محافظا للمنوفية ونائبة محمد موسي         بالأسماء “مصرع أربعة أشخاص من أسرة واحدة “من قرية سنجرج إثر سقوط سيارة من أعلى «كوبري جهان» بالمنوفية         بدء تطبيق عقوبة مخالفي أنظمة وتعليمات الحج لمن يتم ضبطهم دون تصريح حج اعتبارًا من اليوم         وصول الطائرة الإغاثية السعودية الـ 50 لإغاثة الشعب الفلسطيني في قطاع غزة التي يسيّرها مركز الملك سلمان للإغاثة         بروفات مكثفة لــ آمال ماهر استعدادا لحفلها بالسعودية (فيديو)         وزير الخارجية الأمريكي يدعو حركة حماس إلى قبول اتفاق وقف إطلاق النار        

خلف.. فيلسوف المطرقة الهادمة للأخلاق والأسس امرأة جعلت منه حطامًا

فيلسوف المطرقة الهادمة للأخلاق والأسس امرأة جعلت منه حطامًا
ريما بنفرج

 

ريما بنفرج

احب نيتشه امرأة واحدة في حياته وكانت لسوء او لحسن حظه “لو سالومي “. كانت “لو” شابة مندفعة وذات شخصية قوية ، ومن الطبيعي ان لا يجذبها نيتشه بشخصيته المضطربة .

طموح وذكاء “لو ” جعل منها رفيقة العديد من المفكرين في تلك الفترة على غرار فرويد و بول ري و الشاعر الالماني ماريا ريلكه . ولم تكن لو سالومي مجرد شخصية محبوبة لهولاء المؤثرين فقط بل كانت محطة هامة في حياتهم وكان لحضورها تأثير على أعمالهم.

ولع نيتشه بحب “لو” لدرجة كبيرة وعرض عليها الزواج في اكثر من مناسبة وفي كل مرة كانت ترفض ، في نفس الوقت كانت سالومي تميل اكثر الى صديقه بول . ولأن المعادلة كانت محرجة قرر الرفاق الثلاثة التنازل عن واحد وكان طبعا نيتشه.

هنا انقلبت حياة وشخصية الفيلسوف نيتشه رأسا على عقب وانطلق في تأسيس مدرسة أخلاق منحرفة عن المدرسة الافلطونية . و بدأ كرهه المبالغ فيه للمرأة يتترجم على شكل مقولات “مستفزة” على غرار “لا تذهب إلى المرأة إلا وسوطك معك “

لا شك ان تجرية نيتشه مع الحب من طرف واحد جعلت منه شخصية ناقمة على المرأة محتقرا لها ، ولكن هل كان سيجرأ على قول ذلك امام لو سالومي ؟
من السهل قول ذلك على لسان زرادشت ولكن امام “لو” سيتخبط في عرقه قبل ان ينطق بحرف واحد .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى