عاجل
محافظ المنوفية يستقبل مدير أمن المنوفية والأمن الوطني لتقديم التهنئة بتجديد ثقة القيادة السياسية         التعليم  … ردا على ما أثير حول امتحان الثانوية العامة في مادة الكيمياء         ماكرون: لتوخي الحذر في تحليل نتائج الانتخابات         مدبولي يكلف بإعداد خطة لبدء تسويق الوحدات بمشروعات المجتمعات العمرانية الجاهزة للطرح         نسبة المشاركة في الانتخابات الفرنسية الأعلى منذ 1981         وزير التربية والتعليم يتابع امتحانات الثانوية العامة من خلال غرفة العمليات المركزية بالوزارة         وفد مديرية الشباب والرياضة بالمنوفية يقدم التهنئة للمحافظ بمناسبة تجديد الثقة          “ننفرد ” بأول تعليق من وزير التعليم الجديد على ادعاءات حصوله على دكتوراه وهمية         رئيس جامعة المنوفية يهنئ اللواء إبراهيم أبوليمون محافظ المنوفية ونائبه علي تجديد الثقة         الأستاذ والتلميذ “تجديد الثقة ” في اللواء ابراهيم أبو ليمون محافظا للمنوفية ونائبة محمد موسي         بالأسماء “مصرع أربعة أشخاص من أسرة واحدة “من قرية سنجرج إثر سقوط سيارة من أعلى «كوبري جهان» بالمنوفية         بدء تطبيق عقوبة مخالفي أنظمة وتعليمات الحج لمن يتم ضبطهم دون تصريح حج اعتبارًا من اليوم         وصول الطائرة الإغاثية السعودية الـ 50 لإغاثة الشعب الفلسطيني في قطاع غزة التي يسيّرها مركز الملك سلمان للإغاثة         بروفات مكثفة لــ آمال ماهر استعدادا لحفلها بالسعودية (فيديو)         وزير الخارجية الأمريكي يدعو حركة حماس إلى قبول اتفاق وقف إطلاق النار        

التوقيت الصيفي والشتوي.. فكرة أمريكية لصيد الحشرات وألمانية لتوفير الكهرباء وطبقته بريطانيا في مصر

كتبت – إسراء الصغير 

في يوم الأحد الخامس من نوفمبر الجاري، سيقوم معظم الأمريكيين ‏بتأخير وقتهم ساعة واحدة. وهذا يعني إضافة ساعة من النوم.‏

قدم بنيامين فرانكلين، أحد الآباء المؤسسين للولايات المتحدة، لأول مرة فكرة التوقيت الصيفي في مقال نشر عام 1784 ‏بعنوان «مشروع اقتصادي».‏

لكن المفهوم الحديث لفكرة التوقيت الصيفي والشتوي يعود الفضل فيها إلى جورج ‏هدسون، عالم الحشرات النيوزيلندي، الذي اقترح في عام 1895 «تغيير الوقت لمدة ‏ساعتين حتى يتمكن من الحصول على المزيد من الساعات بعد العمل في ضوء ‏النهار للذهاب لصيد الحشرات في الصيف.‏

وعاد تطبيق الفكرة في الولايات المتحدة خلال الحرب العالمية الأولى كوسيلة ‏لتوفير الطاقة. وكانت الفكرة هي أن الناس سيقضون وقتاً أطول في الخارج ووقتاً ‏أقل في الداخل بمنازلهم، وبالتالي الحفاظ على الكهرباء.‏

‏ولكن تم ذلك خلال فصل الصيف فقط، وإلا، فسيتعين على المزارعين أن ‏يستيقظوا ويبدأوا الزراعة في الظلام ليكونوا على الجدول الزمني نفسه مثل أي ‏شخص آخر.‏

وأقر الكونغرس الأمريكي قانون «التوقيت الصيفي» في عام 1918. ولكن بعد انتهاء الحرب، ‏تركت لحكومات الولايات أن تقرر ما إذا كانت تريد الاستمرار في تغيير الوقت من ‏عدمه.‏

ولم يصبح التوقيت الصيفي قانوناً رسمياً في أمريكا حتى عام 1966، بموجب ‏قانون التوقيت الموحد.‏

ووفقاً لوزارة النقل الأمريكي، يقلل التوقيت الصيفي من الجريمة، ويحافظ على الطاقة، بل ‏وينقذ الأرواح ويمنع الإصابات الناجمة عن حوادث المرور، نظراً لأن المزيد من ‏الناس يسافرون من وإلى الأماكن خلال وضح النهار.‏

ومع ذلك، ليس الجميع من مؤيدي التوقيت الصيفي، فقد يؤدي تقديم الوقت ساعة ‏إلى خسارة ساعة من النوم، ومن ثم الإضرار بإنتاجية العمال.‏

وقد أظهرت الدراسات أن ليلة واحدة من عدم الحصول على نوم مناسب يمكن أن ‏يكون لها آثار مضاعفة مثل أن تجعلك تشعر بالجوع أكثر من المعتاد، وتضعك في ‏خطر أكبر للحوادث أثناء القيادة والعمل، ويمكن أن تقلل من تركيزك ويمكن أن ‏تجعلك تشعر بالتعب وأكثر عرضة للإصابة بنزلات البرد.‏

ألمانيا وأوروبا

وفي ألمانيا نفذت الفكرة لأول مرة في 30 أبريل 1916، من خلال قرار القيصر الألماني «فيلهلم الثاني»، تقديم الساعات لأول مرة من أجل توفير الطاقة خلال الحرب العالمية الأولى، وفي العام نفسه اتخذت بريطانيا وفرنسا، القرار نفسه.

وتم إلغاء التوقيت الصيفي في عام 1919، لأنه لم يكن محبوباً في تلك الفترة، لكنهم أعادوا العمل به مرة أخرى في عام 1940.

ويجري العمل بالتوقيت الصيفي في كل دول الاتحاد الأوروبي منذ عام 1996، ومستمر حتى الآن، وتوجد بلاد خارج الاتحاد الأوروبي تستخدم التوقيت الصيفي مثل الولايات المتحدة ما عدا ولاية (أريزونا) وإيران والأردن وكندا وأستراليا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى