عاجل
بالأسماء “مصرع أربعة أشخاص من أسرة واحدة “من قرية سنجرج إثر سقوط سيارة من أعلى «كوبري جهان» بالمنوفية         بدء تطبيق عقوبة مخالفي أنظمة وتعليمات الحج لمن يتم ضبطهم دون تصريح حج اعتبارًا من اليوم         وصول الطائرة الإغاثية السعودية الـ 50 لإغاثة الشعب الفلسطيني في قطاع غزة التي يسيّرها مركز الملك سلمان للإغاثة         بروفات مكثفة لــ آمال ماهر استعدادا لحفلها بالسعودية (فيديو)         وزير الخارجية الأمريكي يدعو حركة حماس إلى قبول اتفاق وقف إطلاق النار         بردية الأسرار، زاهي حواس يكشف تفاصيل جديدة عن بناء الأهرامات (فيديو)         اتحاد منتجي الدواجن يكشف عن موعد الانخفاض الكبير في اسعار البيض (فيديو)         الأولمبي الياباني يفوز على العراق 2-0 بنصف نهائي أمم آسيا ويتأهل لأولمبياد باريس         صندوق الاستثمارات السعودية العامة يستحوذ على أكبر شركة رائدة إقليمياً في مجال البنية التحتية بقطاع الاتصالات         مطارات المملكة تُسجل 12.50 مليون مسافر دولي ومحلي خلال شهر رمضان وعطلة عيد الفطر         بسبب انتهاك حقوق الإنسان، واشنطن تدرس فرض عقوبات على وحدات جديدة في جيش الاحتلال         ترقب لحكم قضائي يحسم مصير انتخابات نادي الزمالك         الكهرباء: 42% زيادة في مشاركة مصادر الطاقة المتجددة بحلول 2030         نظرية علمية تزعم: الكائنات الفضائية تتنقل عبر النيازك         زيكو: صلاح من أفضل لاعبي العالم حاليًا.. وأنصحه بالبقاء مع ليفربول        

أمريكا تمنع الذكاء الاصطناعي من إجراء المكالمات وكتابة النصوص

 ووكالات

ينتظر أن يوقع الرئيس جو بايدن أمراً تنفيذياً اليوم الإثنين يلزم الوكالات الفيدرالية باستيفاء فحص أمني لأدوات الذكاء الاصطناعي قبل استخدامها، وفقاً لمسودة نسخة من الأمر الذي حصلت عليه «بلومبرغ غفرنمنت»، فيما يشكل أبرز خطوة يتخذها حتى الآن لكبح جماح هذه التكنولوجيا الناشئة.

وتدعو مسودة الأمر المكونة من 111 صفحة لجنة الاتصالات الفيدرالية لدراسة استخدام الذكاء الاصطناعي لمنع المكالمات والنصوص الأوتوماتيكية غير المرغوب فيها عن المستهلكين.

نسخة المسودة المؤرخة في 23 أكتوبر الجاري تعزز مكانة الحكومة كواحدة من أبرز عملاء شركات التكنولوجيا، مثل «مايكروسوفت» و«أمازون»، والتي من شأنها أن تحفز إجراء الشركات تغييرات بمنتجاتها من الذكاء الاصطناعي. الأمر التنفيذي يوجه وزارة العمل بصياغة إرشادات للموردين الفيدراليين حول منع التمييز في أنظمة التوظيف التي يقودها الذكاء الاصطناعي، وهو مصدر قلق لجماعات الحقوق المدنية.

وأبدى المشرعون الأمريكيون اهتماماً واسعاً بفرض قيود على الذكاء الاصطناعي، لكن دون ظهور أي استراتيجية مؤثرة بعد. يضع توجيه بايدن حواجز حماية مبدئية على التكنولوجيا بينما يعمل الكونغرس نحو تشريع أكثر قوة. يستخدم الأمريكيون بالفعل الذكاء الاصطناعي لكتابة الخطب والتخطيط للوجبات وتسريع البحث، وغيرها من أوجه التطبيق الأخرى.

ويعتمد الأمر المرتقب بشدة على الالتزامات الطوعية لنشر الذكاء الاصطناعي بشكل آمن، والتي اعتمدتها أكثر من اثنتي عشرة شركة خلال الصيف بناءً على طلب البيت الأبيض، بالإضافة إلى مسودة الإدارة الأمريكية بعنوان «وثيقة الحقوق»، وهي إطار صدر في الخريف الماضي يقوم على الحقوق فيما يتعلق بتطوير الذكاء الاصطناعي واستخدامه الآمن.

كذلك يدعو الأمر مسؤولي الهجرة إلى تبسيط متطلبات منح التأشيرات للعمال الأجانب ذوي الخبرة في مجال الذكاء الاصطناعي، ويوجه الحكومة الفيدرالية بتسريع توظيف مواهب الذكاء الاصطناعي ضمن كوادرها العاملة. لم يرد البيت الأبيض على طلب للتعليق على الفور.

ويأتي توقيع الرئيس على الأمر التنفيذي الشامل بخصوص الذكاء الاصطناعي قبل أيام من حضور نائبة الرئيس كامالا هاريس وقادة القطاع قمة في المملكة المتحدة بقيادة رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك حول مخاطر الذكاء الاصطناعي. ويعطي التوجيه لنائبة الرئيس إجراءات محددة بشأن الذكاء الاصطناعي بما يتيح ترويجها على الصعيد العالمي، في الوقت الذي يتفوق فيه الاتحاد الأوروبي والصين على الولايات المتحدة في تطوير توجيهات تنظم هذه التكنولوجيا.

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى