عاجل
صندوق الاستثمارات السعودية العامة يستحوذ على أكبر شركة رائدة إقليمياً في مجال البنية التحتية بقطاع الاتصالات         مطارات المملكة تُسجل 12.50 مليون مسافر دولي ومحلي خلال شهر رمضان وعطلة عيد الفطر         بسبب انتهاك حقوق الإنسان، واشنطن تدرس فرض عقوبات على وحدات جديدة في جيش الاحتلال         ترقب لحكم قضائي يحسم مصير انتخابات نادي الزمالك         الكهرباء: 42% زيادة في مشاركة مصادر الطاقة المتجددة بحلول 2030         نظرية علمية تزعم: الكائنات الفضائية تتنقل عبر النيازك         زيكو: صلاح من أفضل لاعبي العالم حاليًا.. وأنصحه بالبقاء مع ليفربول         سعر الدولار اليوم الإثنين في البنوك والسوق السوداء 22 – 4 – 2024         هيئة التراث السعودي تعلن اكتشاف دلائل على استيطان بشري منذ العصر الحجري الحديث في أحد كهوف المدينة المنورة         نيابةً عن سمو وزير الخارجية.. نائب وزير الخارجية يشارك في مؤتمر باريس حول السودان         الفيلم السعودي “نورة” ضمن البرنامج الرسمي لمهرجان كان السينمائي 2024         سمو وزير الخارجية يبحث مع نظيريه الأمريكي والإيراني تطورات الأوضاع في المنطقة وجهود احتواءها         ضبط رجل أعمال قطري هارب من 142 سنة سجنًا بالشيخ زايد         التحقيق في إطلاق النيران بين بلطجية بزعامة موظف بحي الهرم         كم يوم باقي على عيد الفطر 2024.. الإفتاء تستطلع هلاله الاثنين وهذه مواعيد صلاته        

تشبه القاذفات.. تصميمات جديدة لطائرات الركاب المستقبلية

إحدى الطائرات المستقبلية

وسائل اعلام

كشف تقرير حديث نشرته شبكة “سي إن إن” الإخبارية الأمريكية عن حدوث تطور على تصاميم طائرات الركاب المستقبلية، سيجعلها أقرب إلى القاذفات العسكرية.

وتقول الشبكة في تقريرها، إنه لم يطرأ تغيير كبير على التصميم الأساسي للطائرات التجارية خلال الستين عامًا الماضية، حيث إن طائرات “بوينغ” و”إيرباص” لها ذات الشكل تقريبًا منذ أواخر الخمسينيات.

وتعتمد الشركات تصميم “الأنبوب والجناح” الذي ما يزال مستخدمًا حتى اليوم، لأن الطيران التجاري يعطي الأولوية للسلامة، ويفضل الحلول المجربة والمختبرة، إلى جانب التطورات الأخرى في المواد والمحركات، فضلًا عن أن التجارب تثبت أن التصميمات التقليدية ما تزال مناسبة.

ومع ذلك، ونظرًا لأن الصناعة تبحث بيأس عن طرق لتقليل انبعاثات الكربون، فإنها تواجه تحديًا كبيرًا من القطاعات الأخرى على وجه التحديد؛ لأن تقنياتها الأساسية أثبتت صعوبة الابتعاد عنها، وقد يكون جاء الوقت لتجربة شيء جديد.

ولفت التقرير إلى أن أحد الاقتراحات هو “جسم الجناح الممزوج”، إذ يبدو شكل الطائرة الجديد تمامًا مشابهًا لتصميم “الجناح الطائر” الذي تستخدمه الطائرات العسكرية مثل القاذفة الأيقونية “B-2″، لكن الجناح الممزوج يحتوي على حجم أكبر في القسم الأوسط.

وتعمل كل من شركتي “بوينغ” و”إيرباص” على تعديل الفكرة، وكذلك شركة ثالثة تدعى “جيت زيرو” ومقرها كاليفورنيا الأمريكية، ووضع هدف طموح يتمثل في تشغيل طائرة ذات أجنحة مختلطة في أقرب وقت ممكن بحلول عام 2030.

ونقل الموقع عن توم أوليري الرئيس التنفيذي لشركة “جيت زيرو”، قوله: “نشعر بقوة بشأن الطريق إلى عدم وجود انبعاثات في الطائرات الكبيرة”.

وأضاف: “يمكن لهيكل الطائرة أن يخفض حرق الوقود والانبعاثات بنسبة 50٪، هذه قفزة مذهلة إلى الأمام، مقارنة بما اعتادت عليه الصناعة”.

ويساعد هذا الشكل، الذي يسمح لكل هيكل الطائرة بالارتفاع ويقلل تأثير الجاذبية، في توفير استهلاك الوقود، وفوق ذلك كله السماح باستيعاب عدد أكبر من المسافرين والبضائع، وفق التقرير.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى