عاجل
بدء تطبيق عقوبة مخالفي أنظمة وتعليمات الحج لمن يتم ضبطهم دون تصريح حج اعتبارًا من اليوم         وصول الطائرة الإغاثية السعودية الـ 50 لإغاثة الشعب الفلسطيني في قطاع غزة التي يسيّرها مركز الملك سلمان للإغاثة         بروفات مكثفة لــ آمال ماهر استعدادا لحفلها بالسعودية (فيديو)         وزير الخارجية الأمريكي يدعو حركة حماس إلى قبول اتفاق وقف إطلاق النار         بردية الأسرار، زاهي حواس يكشف تفاصيل جديدة عن بناء الأهرامات (فيديو)         اتحاد منتجي الدواجن يكشف عن موعد الانخفاض الكبير في اسعار البيض (فيديو)         الأولمبي الياباني يفوز على العراق 2-0 بنصف نهائي أمم آسيا ويتأهل لأولمبياد باريس         صندوق الاستثمارات السعودية العامة يستحوذ على أكبر شركة رائدة إقليمياً في مجال البنية التحتية بقطاع الاتصالات         مطارات المملكة تُسجل 12.50 مليون مسافر دولي ومحلي خلال شهر رمضان وعطلة عيد الفطر         بسبب انتهاك حقوق الإنسان، واشنطن تدرس فرض عقوبات على وحدات جديدة في جيش الاحتلال         ترقب لحكم قضائي يحسم مصير انتخابات نادي الزمالك         الكهرباء: 42% زيادة في مشاركة مصادر الطاقة المتجددة بحلول 2030         نظرية علمية تزعم: الكائنات الفضائية تتنقل عبر النيازك         زيكو: صلاح من أفضل لاعبي العالم حاليًا.. وأنصحه بالبقاء مع ليفربول         سعر الدولار اليوم الإثنين في البنوك والسوق السوداء 22 – 4 – 2024        

حنا مينا .. الروائي في الزمن الصعب

حنا مينا .. الروائي في الزمن الصعب
حنا مينا .. الروائي في الزمن الصعب

بقلم : ثائر نوفل أبو عطيوي

في الذكرى الخامسة على رحيل “حنا مينا” شيخ الرواية السورية، وأحد أهم الروائيين العرب في العصر الحديث، الحاصل على الشهادة الابتدائية لا غير، الذي استطاع أن يجسد معالمها نحو الابداع، ليجعلها أسطورة في رحاب فن الممكن والمستطاع.

استطاع ” حنا مينا ” الروائي في الزمن الصعب، ومنذ الصغر أن يقهر ليل الحرمان وذل الفقر، الذي رافقه منذ ولادته في ظل ظروف قاسية شديدة للغاية، ، فعندما سُئل” حنا مينا” في أحد المناسبات ، من أي الجامعات تخرجت.؟ ، أجاب قائلا: “من جامعة الفقر الأسود!” ، وهذا بالتحديد هو فن الممكن ، الذي استطاع ” حنا مينا” أن يصل إلى ما وصل إليه من عبقرية فذة خارقة المعجزة والحدود ليحطم كل القيود، ليصل بمؤلفاته ورواياته نحو العالمية بإرادة واثقة عنوانها يستطيع الانسان أن لا يضيع في مستنقع الجهل والعوز والفقر، وأن يكون شمس مشرقة ولوحة مشرفة ورسالة خالدة وإرث انساني نبيل تتناقله الأجيال جيلاُ بعد جيل ، ويكتب له التميز والوجود، المؤمن بالبقاء والخلود مادامت النفس المطمئنة قادرة على نشيد الأمل الغائب والفرح المنسي مع كل يوم جديد.

حنا مينا ، أديب البحر العاشق لطقوسه، الذي اختاره ليكون عالمه المنفرد البعيد عن اليابسة، التي كانت روح ” حنا” من اليابسة يائسة، والذي كان كاتب الكفاح والفرح الانسانيين، الذي قهر في جبروت شخصيته ومؤلفاته ورواياته الظلم والاضطهاد والفقر والحرمان والاستبداد والاستعباد، واستطاع تكوين معنى سر الانتماء والبقاء أمام عواصف الحياة ورياحها العاتية دون انهزام أو انطواء ، لأنه “مينا”، يعتبر وضمن الحركة الأدبية من رواد تيار الواقعية الاجتماعية ، ومن رواياته نهاية رجل شجاع والمصابيح الزرق والياطر ، والثلج يأتي من النافذة، البحر والسفينة، وحكاية بحار، والمستنقع ، والشمس في يوم غائم، وبقايا صور، وكيف حملت القلم، والقطاف ، والمرفأ ، ومجموعته القصصية التي بعنوان : من يذكر تلك الأيام.

استطاع ” حنا مينا” أن يحطم الصخر وينقش بأنامله الصغيرة في طفولته البائسة المبكرة عالماً لم يكن يتوقع الوصول إليه يوماً ما، ولم يكن كذلك الوصول إلى ما وصل إليه محض صدفة أو سهل ، بل كان مخاض تجربة ميلاد عسير في ظل واقع مرير، عنوانه تحقيق العدالة الإنسانية في ظل المستحيل، الذي شملت كافة جوانب شخصيته وأثرت بها، والذي اجتاز بها كافة مراحل حياته من خلال حصوله على الشهادة الابتدائية، التي كانت نهاية مؤهلاته العلمية، وبداية حياته الابداعية ذات الاعجازات والانجازات، التي تحدت بعنفوان تكوينها كافة المعيقات، لتروي لنا حكاية مادام هناك متسع للعيش والحياة ، فهناك أملاً للنشيد.

حنا مينا … سيبقى تكويناً أدبياً خالداً مع مرور الزمن، لتحكي رواياته وقصصه كيف استطاع الانسان النهوض في عملية البناء النفسي والثقافي في واقع عسير لا يؤهله ولو خطوة واحدة على التقدم والمسير، ولكن استطاع ” حنا مينا” بالصبر والمثابرة والكفاح والفرح ورغم عمق الفقر والعوز والجرح ، ان يكون انساناً ايجابياً في هذه الحياة، وعنواناً أدبياً وأيقونة روائية سطورها تتناقلها الأجيال المثقفة جيلًا بعد جيل.

حنا مينا، الانسان الذي لم تستطع الأيام أن تطويه أو تكسره أو تهزمه من شدة النكبات والأحزان وعالم الفقر والاضطهاد والحرمان ، إلى كل ذلك بل وأكثر، إلى روح “حنا مينا” شيخ الرواية وقديس الحكاية وردة وسلام.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى