عاجل
بدء تطبيق عقوبة مخالفي أنظمة وتعليمات الحج لمن يتم ضبطهم دون تصريح حج اعتبارًا من اليوم         وصول الطائرة الإغاثية السعودية الـ 50 لإغاثة الشعب الفلسطيني في قطاع غزة التي يسيّرها مركز الملك سلمان للإغاثة         بروفات مكثفة لــ آمال ماهر استعدادا لحفلها بالسعودية (فيديو)         وزير الخارجية الأمريكي يدعو حركة حماس إلى قبول اتفاق وقف إطلاق النار         بردية الأسرار، زاهي حواس يكشف تفاصيل جديدة عن بناء الأهرامات (فيديو)         اتحاد منتجي الدواجن يكشف عن موعد الانخفاض الكبير في اسعار البيض (فيديو)         الأولمبي الياباني يفوز على العراق 2-0 بنصف نهائي أمم آسيا ويتأهل لأولمبياد باريس         صندوق الاستثمارات السعودية العامة يستحوذ على أكبر شركة رائدة إقليمياً في مجال البنية التحتية بقطاع الاتصالات         مطارات المملكة تُسجل 12.50 مليون مسافر دولي ومحلي خلال شهر رمضان وعطلة عيد الفطر         بسبب انتهاك حقوق الإنسان، واشنطن تدرس فرض عقوبات على وحدات جديدة في جيش الاحتلال         ترقب لحكم قضائي يحسم مصير انتخابات نادي الزمالك         الكهرباء: 42% زيادة في مشاركة مصادر الطاقة المتجددة بحلول 2030         نظرية علمية تزعم: الكائنات الفضائية تتنقل عبر النيازك         زيكو: صلاح من أفضل لاعبي العالم حاليًا.. وأنصحه بالبقاء مع ليفربول         سعر الدولار اليوم الإثنين في البنوك والسوق السوداء 22 – 4 – 2024        

في ذكرى رحيل وَنَحْنُ نُحِبُّ الحَيَاةَ إذَا مَا اسْتَطَعْنَا إِلَيْهَا سَبِيلاَ.. محمود درويش

في ذكرى رحيل وَنَحْنُ نُحِبُّ الحَيَاةَ إذَا مَا اسْتَطَعْنَا إِلَيْهَا سَبِيلاَ.. محمود درويش
في ذكرى رحيل وَنَحْنُ نُحِبُّ الحَيَاةَ إذَا مَا اسْتَطَعْنَا إِلَيْهَا سَبِيلاَ.. محمود درويش

 

بقلم : ثائر نوفل أبو عطيوي

التاسع من أغسطس من العام 2008 ، رحل عن عالمنا لاعب النرد، الذي كان يربح حينًا ويخسر حينًا ، وحارس السنديان الذي كان ومازال الأكثر حضوراً روحًا وشعرًا، إنه محمود درويش ، الانشطار الذي فجر ينبوع اللغة ليكون العنوان الأول والأهم في مدرسة الشعر الحديث.

التصنيف والتعريف لشخصية محمود درويش ، تعتبر خارج حدود الوصف الاعتيادي والارتجالي ، لأن التصنيف هنا يأخذنا مع شخصية “درويش” الشعرية والانسانية للإبحار في عالم متخصص ومنفرد سلوكًا ورؤية وثقافة ومعرفة في سياق مدرسة شعرية انفردت بذاتها وتخصصت بمفرداتها لكي تتربع على عرش اللغة شعرًا وحكاية لن تنتهي مادام هناك أملًا بالنشيد اليومي للحياة بكافة تفاصيلها.

استطاع الشاعر الكبير ” محمود درويش” وعبر مدرسته الشعرية الخاصة والمتخصصة في استحداث فن اللغة والابداع في الكلمات والمفردات أن يتجاوز حدود القدرات والفروقات ، لكي يبقى حتى يومنا هذا الجديد المتجدد في كافة قصائده ، لتعطي القارئ المتمكن لشعر ” درويش” اضافات ابداعية في كل قراءة جديدة ومتجددة لقصائده الشعرية ، من أجل التكوين الروحي والنفسي الذي يحمل في طياته الابداع في تشكيل لوحة شعرية كتبها محمود درويش ، ورسمها القارئ المتمكن في وجدان خياله لوحة تعبيرية فنية تشكيلية لشعر درويش.

محمود درويش في مدرسة المختصر المفيد يعتبر عنوان الفكر والثقافة المتجدد والجديد في واحة مدرسة الشعر الحديث ، الذي رأى كل الأشياء وجسدها حروفًا وكلمات ، لتصل للعالم بأسره بكافة اللغات ، لكي تحطم حاجز التصنيف والوصف والتعريف ، لتكسو الحياة ربيعًا متجددًا بعدما اعتراها الخريف.

في ذكرى رحيل لاعب النرد وحارس السنديان وأيقونة الحياة المتمسكة بالحلم والأمل والغد ، كتب محمود درويش رسالة العهد والوعد للأرض والانسان،” وَنَحْنُ نُحِبُّ الحَيَاةَ إذَا مَا اسْتَطَعْنَا إِلَيْهَا سَبِيلاَ”، فإلى روح الحياة وردة ولعاشقها سلام.

الكاتب : صحفي فلسطيني

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى