عاجل
وصول الطائرة الإغاثية السعودية الـ 50 لإغاثة الشعب الفلسطيني في قطاع غزة التي يسيّرها مركز الملك سلمان للإغاثة         بروفات مكثفة لــ آمال ماهر استعدادا لحفلها بالسعودية (فيديو)         وزير الخارجية الأمريكي يدعو حركة حماس إلى قبول اتفاق وقف إطلاق النار         بردية الأسرار، زاهي حواس يكشف تفاصيل جديدة عن بناء الأهرامات (فيديو)         اتحاد منتجي الدواجن يكشف عن موعد الانخفاض الكبير في اسعار البيض (فيديو)         الأولمبي الياباني يفوز على العراق 2-0 بنصف نهائي أمم آسيا ويتأهل لأولمبياد باريس         صندوق الاستثمارات السعودية العامة يستحوذ على أكبر شركة رائدة إقليمياً في مجال البنية التحتية بقطاع الاتصالات         مطارات المملكة تُسجل 12.50 مليون مسافر دولي ومحلي خلال شهر رمضان وعطلة عيد الفطر         بسبب انتهاك حقوق الإنسان، واشنطن تدرس فرض عقوبات على وحدات جديدة في جيش الاحتلال         ترقب لحكم قضائي يحسم مصير انتخابات نادي الزمالك         الكهرباء: 42% زيادة في مشاركة مصادر الطاقة المتجددة بحلول 2030         نظرية علمية تزعم: الكائنات الفضائية تتنقل عبر النيازك         زيكو: صلاح من أفضل لاعبي العالم حاليًا.. وأنصحه بالبقاء مع ليفربول         سعر الدولار اليوم الإثنين في البنوك والسوق السوداء 22 – 4 – 2024         هيئة التراث السعودي تعلن اكتشاف دلائل على استيطان بشري منذ العصر الحجري الحديث في أحد كهوف المدينة المنورة        

العلماء يقتربون من تطوير علاج لمرض خطير يصيب الكبد

العلماء يقتربون من تطوير علاج لمرض خطير يصيب الكبد

توصل باحثون في دراسة دولية مشتركة إلى أنّ مركبا من الأحماض الأمينية ” DT-109″

تم تطويره أخيرا قادر على علاج مرض الكبد الدهني غير الكحولي في الرئيسيات غير البشرية، مما يقرب العلماء خطوة من تطوير علاج بشري لأول مرة لهذا المرض المتصاعد عالميا.

ما طبيعة مرض الكبد الدهني غير الكحولي؟

  • بحسب منصة “مايو كلينك” المختصة في الشؤون الطبية، فإنّ مرض الكبد الدهني غير الكحولي يُعدّ مصطلحاً شاملاً لمجموعة من حالات الكبد التي تصيب الأشخاص الذين يشربون القليل من الكحوليات.
  • الصفة الرئيسة لمرض الكبد الدهني غير الكحولي هي كمية الدهون الكبيرة المخزَّنة في خلايا الكبد.
  • يشيع مرض الكبد الدهني غير الكحولي بشكل متزايد في جميع أنحاء العالم، وخصوصاً في الدول الغربية. وفي الولايات المتحدة الأميركية يُعدّ هو الشكل الأكثر شيوعاً من أمراض الكبد المزمنة، حيث يصيب حوالي ربع السكان.
  • قد يتعرض بعض الأشخاص المصابين بمرض الكبد الدهني غير الكحولي للإصابة بمرض التهاب الكبد الدهني غير الناجم عن شرب الكحول، وهو شكل خطير من أشكال مرض الكبد الدهني الذي يتسم بالتهاب الكبد وقد يتطور إلى تندُّبات كبيرة (تشمع الكبد) وفشل الكبد. وهذا يشابه الضرر الناتج عن تعاطي الكحوليات بكثرة.
  • يسبب مرض الكبد الدهني غير الكحولي تندباً والتهاباً في الكبد، ويقدر أنه يؤثر على ما يصل إلى 6.5 بالمئة من سكان العالم.
  • لم تعتمد إدارة الغذاء والدواء الأميركية أي عقاقير لمرض الكبد الدهني غير الكحولي حتى الآن، ولكن العديد من الدراسات أجريت على بعض الأدوية في الفترة الأخيرة، وكانت النتائج واعدة، كما هو الحال في هذه الدراسة.

توصل باحثون في دراسة دولية مشتركة إلى أنّ مركبا من الأحماض الأمينية ” DT-109″ تم تطويره أخيرا قادر على علاج مرض الكبد الدهني غير الكحولي في الرئيسيات غير البشرية، مما يقرب العلماء خطوة من تطوير علاج بشري لأول مرة لهذا المرض المتصاعد عالميا.

ما طبيعة مرض الكبد الدهني غير الكحولي؟

  • بحسب منصة “مايو كلينك” المختصة في الشؤون الطبية، فإنّ مرض الكبد الدهني غير الكحولي يُعدّ مصطلحاً شاملاً لمجموعة من حالات الكبد التي تصيب الأشخاص الذين يشربون القليل من الكحوليات.
  • الصفة الرئيسة لمرض الكبد الدهني غير الكحولي هي كمية الدهون الكبيرة المخزَّنة في خلايا الكبد.
  • يشيع مرض الكبد الدهني غير الكحولي بشكل متزايد في جميع أنحاء العالم، وخصوصاً في الدول الغربية. وفي الولايات المتحدة الأميركية يُعدّ هو الشكل الأكثر شيوعاً من أمراض الكبد المزمنة، حيث يصيب حوالي ربع السكان.
  • قد يتعرض بعض الأشخاص المصابين بمرض الكبد الدهني غير الكحولي للإصابة بمرض التهاب الكبد الدهني غير الناجم عن شرب الكحول، وهو شكل خطير من أشكال مرض الكبد الدهني الذي يتسم بالتهاب الكبد وقد يتطور إلى تندُّبات كبيرة (تشمع الكبد) وفشل الكبد. وهذا يشابه الضرر الناتج عن تعاطي الكحوليات بكثرة.
  • يسبب مرض الكبد الدهني غير الكحولي تندباً والتهاباً في الكبد، ويقدر أنه يؤثر على ما يصل إلى 6.5 بالمئة من سكان العالم.
  • لم تعتمد إدارة الغذاء والدواء الأميركية أي عقاقير لمرض الكبد الدهني غير الكحولي حتى الآن، ولكن العديد من الدراسات أجريت على بعض الأدوية في الفترة الأخيرة، وكانت النتائج واعدة، كما هو الحال في هذه الدراسة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى