عاجل
محافظ المنوفية يستقبل مدير أمن المنوفية والأمن الوطني لتقديم التهنئة بتجديد ثقة القيادة السياسية         التعليم  … ردا على ما أثير حول امتحان الثانوية العامة في مادة الكيمياء         ماكرون: لتوخي الحذر في تحليل نتائج الانتخابات         مدبولي يكلف بإعداد خطة لبدء تسويق الوحدات بمشروعات المجتمعات العمرانية الجاهزة للطرح         نسبة المشاركة في الانتخابات الفرنسية الأعلى منذ 1981         وزير التربية والتعليم يتابع امتحانات الثانوية العامة من خلال غرفة العمليات المركزية بالوزارة         وفد مديرية الشباب والرياضة بالمنوفية يقدم التهنئة للمحافظ بمناسبة تجديد الثقة          “ننفرد ” بأول تعليق من وزير التعليم الجديد على ادعاءات حصوله على دكتوراه وهمية         رئيس جامعة المنوفية يهنئ اللواء إبراهيم أبوليمون محافظ المنوفية ونائبه علي تجديد الثقة         الأستاذ والتلميذ “تجديد الثقة ” في اللواء ابراهيم أبو ليمون محافظا للمنوفية ونائبة محمد موسي         بالأسماء “مصرع أربعة أشخاص من أسرة واحدة “من قرية سنجرج إثر سقوط سيارة من أعلى «كوبري جهان» بالمنوفية         بدء تطبيق عقوبة مخالفي أنظمة وتعليمات الحج لمن يتم ضبطهم دون تصريح حج اعتبارًا من اليوم         وصول الطائرة الإغاثية السعودية الـ 50 لإغاثة الشعب الفلسطيني في قطاع غزة التي يسيّرها مركز الملك سلمان للإغاثة         بروفات مكثفة لــ آمال ماهر استعدادا لحفلها بالسعودية (فيديو)         وزير الخارجية الأمريكي يدعو حركة حماس إلى قبول اتفاق وقف إطلاق النار        

التلفزيون والمحمول وإنهيار الأخلاق والقيم.. بقلم: عزة قاسم إبراهيم

عزة قاسم إبراهيم

هناك أسباب عديدة ساهمت في انشغال الأهل عن أولادهم بالسعي وراء لقمه العيش وما فعل الأبوين، الحياة أصبحت أكثر مادية، ظهور الموبايل

نعم له ايجابيات كثيره، ولكن للأسف له سلبيات أيضا كثيرة، فقد فرق الأهل عن بعضهم، حتي داخل الأسرة الواحدة، نجد كل منهما، مشغول بالموبايل عن أمه وأبوة واخواته.

ساهم الموبايل أيضا في تقليد بعض النماذج السيئة للاولاد في سن المراهقة، أيضا الموبايل كان ومازال له دور في إقامة علاقات مشبوهة بين بعض الرجال والسيدات المضحوك عليهم بكلمات الغزل المشكوك فيها

فبعد الزوج عن زوجته والعكس هناك بنات تركت مشاعرها للحب مع شباب ورجال مشكوك فيهم والعكس.

ثالثا والأهم تخلي الإعلام عن رسالته من خلال الدراما الهادفة الجميلة التي كانت تنادي بالحب، وتعالج مشاكلهم، وتبث فيهم الانسانيات، وتعلم كثير من الشباب الصغير للاسف البلطجة وقلة الذوق في دراما محمد رمضان وأغاني حمو بيكا، وبرامج رامز جلال، التي تهين كرامة الأنسان، ولا أعرف لماذا يسمح له بإذاعة حلقاته، أو السماح له بالظهور أصلا، وتخلت الاذاعة عن دورها في إجازة الأغاني الهادفة ذات المغزي الإنساني والكلمات الجميلة والصوت الجميل، وأيضا أين برامج التليفزيون الهادفة التي تعالج السلبيات وتوضح دور الأديان السماوية في نشر المحبة والفضيلة والرحمة بين البشر، بل أيضا بين الانسان ومخلوقات الله جميعا.

أيضا التعليم فإن لسقوط هيبة المعلم أمام تلاميذه بداية مع مسرحية مدرسة المشاغبين ونسوا ما تربينا عليه من إجلال وإحترام المعلم وتقديره.

قم للمعلم وبجله تبجيلا … كاد المعلم أن يكون رسولا

وأيضا عدم تقدير الدولة للمعلم ورسالته وعدم مكافأته ماديا ومعنويا الامر الذي دفعه أن يعطي دروس ويتذلل وينحني للطلبة، وهذا بالتالي اقل من شأنه وجعله اضحوكة بين تلاميذه لماذا لا يكون الدين مادة أساسية في الدراسة بها نجاح وسقوط والأهم يضاف إلي المجموع، وذلك لان في مادة الدين كل القيم الايجابية الجميلة التي طالبنا بها ربنا سبحانه وتعالي، في تعامل الانسان في الأرض مع أخيه الأنسان.

وفي تعاملاته مع الأهل ويكون في كل مرحلة جرعة دينية معينة تناسب عمره، وأيضا الإعلام لابد وأن يكون فيه برامج تعالج السلبيات، وأنا علي فكرة حاولت تقديم هذه النوعية، ولكن للأسف لا يسمح إلا ما هو هابط، وأيضا تقديم نماذج ايجابية جميلة من البشر ساهمت في اعلاء شأن المجتمع حتي تكون قدوة للاجيال الحديثة.

وللاسف عندي منها كثير ولكن لم تقبل لان القائمين علي الإعلام ليسوا علي قدر المسئولية، فعندما يوضع الانسان الغير مناسب في مكان غير مؤهل به في جميع قطاعات الدولة، وليس التعليم، أو الاعلام، أو فتكون هذه نتيجة طبيعية للفشل.

بحلم باليوم الذي يعود فيه الخير، ومازال يراودني الأمل إني أشوف هذا اليوم قبل مماتي، ومازال قلبي ينبض بالأمل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى