عاجلعالم المال

باستثمارات 1.6 مليار دولار.. توقيع عقدي محطتي حاويات بميناءي السخنة والدخيلة

 

أثناء توقيع الاتفاق

■ متابعة – نجلاء صبري:

 شهد مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، اليوم، مراسم توقيع عقدي التزام لمشروعي (إنشاء البنية الفوقية وإدارة وتشغيل واستغلال وصيانة وإعادة تسليم محطة للحاويات بميناء السخنة)، و(إنشاء البنية الفوقية وإدارة وتشغيل واستغلال وصيانة وإعادة تسليم محطة الحاويات برصيف 100 بالدخيلة).

وأوضح بيان لمجلس الوزراء اليوم الأربعاء، أن التعاقد يتضمن تنفيذ المشروع الأول بميناء السخنة بين الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس وتحالف (هاتشسون COSCO – CMA)، بينما يتم تنفيذ المشروع الثاني بميناء الدخيلة بين الهيئة العامة لميناء الإسكندرية وتحالف (هاتشسون – MSC).

ووقع عقد المشروع الأول وليد جمال الدين رئيس الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، وكل من كليمنس شينج العضو المنتدب لموانئ “هاتشسون أوروبا”، ولوران مارتنز نائب رئيس “CMA” القابضة، وزاوو فينجين العضو المنتدب لـ “كوسكو”.

 بينما وقع عقد المشروع الثاني كل من نهاد شاهين رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لميناء الإسكندرية، وكل من كليمنس شينج العضو المنتدب لموانئ “هاتشسون أوروبا”، و”رومان سيمون” MSC.

وعلى هامش التوقيع، أكد رئيس مجلس الوزراء، الأهمية الكبيرة التي توليها الدولة لتطوير الموانئ المصرية، مشيراً إلى توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي، بتكثيف الجهود لتعظيم الاستفادة من الموقع الجغرافي الفريد لمصر، والمزايا التفضيلية التي تتمتع بها.

وصرح وزير النقل، بأن توقيع عقدي هذين المشروعين، يأتي في إطار توجيهات رئيس الجمهورية بتنفيذ مشروع إنشاء محور السخنة – الدخيلة اللوجيستي المتكامل للحاويات للربط بين البحرين الأحمر والمتوسط بالتعاون مع تحالف (هاتشيسون – COSCO – CMA – MSC)، الذي يعتبر أكبر ممر لوجيستي لخدمة التجارة العالمية بين الشرق والغرب، ويوفر ما يزيد على 2000 فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة.

وأضاف كامل الوزير أن الدولة تعكف على تحويل ميناءي السخنة والدخيلة إلى موانئ محورية، وزيادة حصة مصر من السوق العالمية لتجارة الترانزيت، بالإضافة إلى خدمة الصادرات المصرية والمساعدة في فتح أسواق جديدة للصادرات المصرية.

وأشار إلى أنه سيتم ذلك من خلال تشغيل خدمات ملاحية مباشرة وزيادة القدرة على منافسة الدول ذات المنتجات والصناعات المثيلة، عبر تطوير حلول متكاملة للنقل والتداول بين محطات الحاويات البحرية ومحطات السكك الحديدية وخدمات النقل متعدد الوسائط.

وفي الوقت نفسه، أوضح وزير النقل أن هذين المشروعين يعتبران خطوة مهمة نحو تنفيذ هذا المحور باستغلال القطار الكهربائي السريع لنقل الحاويات، والربط مع مناطق الإنتاج والاستهلاك والمراكز اللوجستية والموانئ الجافة، عبر الممر اللوجيستي وتحقيق الاستفادة القصوى من البنية الأساسية للموانئ المصرية والنقل متعدد الوسائط ويشمل الطرق، والسكك الحديدية، والنقل النهري، واستغلال المحطتين كبوابات لتقديم سلاسل متكاملة للإمداد لخدمة التجارة العالمية.

وأضاف وزير النقل أن مشروع إنشاء البنية الفوقية وإدارة وتشغيل واستغلال وصيانة وإعادة تسليم محطة للحاويات بميناء السخنة يأتي في إطار المخطط الشامل لاستكمال تطوير ميناء السخنة الجاري تنفيذه، ليصبح أكبر ميناء محوري على البحر الأحمر؛ حيث تم تخطيط الموقع العام للميناء ليضاهي أحدث الموانئ العالمية، بما يخدم حركة التجارة الإقليمية والدولية.

كما أن مشروع إنشاء البنية الفوقية وإدارة وتشغيل واستغلال وصيانة وإعادة تسليم محطة الحاويات بميناء السخنة، يأتي في إطار تنفيذ وزارة النقل لمشروع استكمال تطوير ميناء السخنة بأطوال أرصفة تصل إلى 18 كم وأعماق تصل إلى 18 متراً.

وتابع: “يقع مشروع محطة حاويات هاتشيسون بطول 2600 م ومساحة إجمالية 1.6 مليون م2 وتكلفة 7.6 مليار جنيه وطاقة استيعابية 3.5 مليون حاوية مكافئة/ سنوياً”، لافتاً إلى أن المحطة ستسمح باستقبال سفن عملاقة بطول 400 متر.

وفي السياق نفسه، لفت الوزير إلى أن التعاقد الخاص بمشروع إنشاء البنية الفوقية وإدارة وتشغيل واستغلال وصيانة وإعادة تسليم محطة الحاويات برصيف 100 بالدخيلة، يأتي في إطار تنفيذ وزارة النقل لخطة تطوير ميناء الإسكندرية الكبير لتحقيق الهدف الأكبر بجعل مصر مركزاً عالمياً من مراكز التجارة واللوجستيات.

وقال إنه تم البدء في مشروع إنشاء المحطة بتكلفة بلغت قيمتها ٣.٥٠ مليار جنيه، بإنشاء رصيف بطول ١٢٠٠م، وعمق ١٨م، ومساحة تبلغ ٨٤٠ ألف م٢ تقريباً، وطاقة استيعابية تصل إلى 1.5 مليون حاوية مكافئة/ سنوياً، لافتاً إلى أن المحطة ستسمح باستقبال سفن عملاقة بطول ٤٠٠ متر.

وأكد وزير النقل أن إنشاء وتطوير مشروعات النقل البحري يتم بأيدي مكاتب استشارية مصرية بالكامل وشركات مصرية وطنية مثل: مشروعات تطوير الموانئ وإنشاء المحطات والأرصفة بها، كما يحدث حالياً في موانئ: الإسكندرية، والدخيلة، ودمياط، وسفاجا، والعين السخنة، وجرجوب وبرنيس، مع الاحتفاظ بملكية البنية الأساسية والأصول بما تضمه من منشآت وأرصفة ومحطات ومعدات الوحدات المتحركة.

ويتم التعاقد مع تحالفات عالمية من مُشغلين وخطوط ملاحية لإدارة وتشغيل المحطات لمدة محددة وإعادة تسليمها إلى هيئات الموانئ المصرية.

كما أوضح الفريق كامل الوزير أن الاتفاق مع أكبر تحالف عالمي في مجال إدارة وتشغيل الخطوط الملاحية ومحطات الحاويات الدولية (تحالف هاتشيسون – COSCO – CMA – MSC) لتنفيذ البنية الفوقية للمشروعين باستثمارات تصل إلى 1.6 مليار دولار وطاقة تداول أكثر من 5 ملايين حاوية مكافئة سنوياً.

وأشار إلى أن العوائد المباشرة المتوقعة للمشروعين تبلغ نحو 5 مليارات دولار خلال مدة التعاقد وهي 30 عاماً.

تجدر الإشارة إلى أن المشغل العالمي “هاتشيسون” يعتبر أكبر مشغل لمحطات الحاويات في العالم ويتمتع بأكثر من 50 عاماً من الخبرة والريادة كمستثمر ومُطور ومُشغل عالمي، إضافة إلى أنه أول مُشغل محطات حاويات يحقق إنتاجية عالمية تراكمية تبلغ 1.3 مليار حاوية مكافئة.

وكذلك يُتوج كأفضل مشغل لمحطة الحاويات العالمية ويدير محطات في 52 ميناء في 26 دولة، أي نحو 11% من حجم تجارة البضائع بالحاويات العالمية طبقاً لإحصائيات 2020؛ حيث بلغ حجم تداوله 83.7 مليون حاوية مكافئة خلال عام 2020.

كما أن الخط الملاحي “MSC” يُعد أكبر خط شحن حاويات في العالم بواقع 721 سفينة وبسعة إجمالية 4.7 مليون حاوية مكافئة، فيما يعتبر الخط الملاحي CMA CGM ثالث أكبر خط شحن حاويات في العالم بواقع 584 سفينة بسعة 3 ملايين حاوية مكافئة، بحجم تداول يبلغ 22 مليون حاوية مكافئة في عام 2021 من خلال 250 خدمة منتظمة على مستوى العالم.

ويعد الخط الملاحي “Cosco” هو رابع أكبر خط شحن حاويات في العالم بواقع 479 سفينة وبسعة إجمالية 2.94 مليون حاوية مكافئة.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى