تحقيقات

(فيديو) ملاك وقف أيوب شرارة والأشراك بالدقهلية والبحيرة يستغيثون بالرئيس عبدالفتاح السيسي

الإصلاح الزراعي سحب أراضيهم بعد تسديد ثمنها وغير ملكيتها للأوقاف التي باعتها دون حق قانوني

الرئيس عبدالفتاح السيسي

– جند اليمن سددوا ثمن الأرض لـ “الإصلاح الزراعي” و”الأوقاف” أهدتها لـ “الإدارة” المحلية التي قامت بتبويرها بعد 40 عاما من دفع ثمنها

– زملائهم تملكوا الأراضي التي منحوها بعد الحرب بينما تم نقل تبعية هذه الأرض عدة مرات وضياع مبالغ السداد بعد انتزاعها منهم بالقوة

تحقيق – حسناء رفعت:

قرارات تخالف توجهات الدولة، وتاريخها، وطريقة تعاملها مع أبنائها من محاربو اليمن (جند اليمن)، ومن الفلاحين الذين شملهم قانون 40 لبحث وتوزيع الأراضي الزراعية عقب ثورة 1952، حيث يئن فلاحو حوض الزعفران بأراضي أيوب شرارة جمعية (كفر الأمير عبدالله بن سلام/ ميت غريطة – دقهلية) من جنود اليمن لسحب أرض سددوها للاصلاح ثم نقلت للأوقاف في عام 1972، وتسحب الآن، وكذلك فلاحو منطقة الأشراك 2000 فدان بالرحمانية بمحافظة البحيرة، وجميعهم يشملهم قانون 40 لسنة 64، سددوا وتملك نظرائهم بينما تسحب الأرض منهم وهم تائهون بين الإصلاح والأوقاف في عدم تدخل مجلس الوزراء.

من جانبهم تقدم: محمد عبدالمنعم سالم، وسعيد أحمد رمضان خضر، ومحمد حامد صالح، ومحمد الشراكي فايد، ومحل سكنهم وبحثهم: عزبة الأشراك مركز الرحمانية بمحافظة البحيرة، بشكوى نيابة عن أهالي المنطقة بعد بيع أراضيهم التي يمتلكونها بواقع 200 فدان بمنطقة واحدة رغم وجود ما يثبت ملكيتهم وقوانين تدعم حقهم، مطالبين الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية بالتدخل، وطالبوا رئيس الوزراء بضرورة وقف هذا القرار الظالم.

فيما طالب أيمن عبدالمنعم حسانين العزازي، وأحمد محمد راشد الغرباوي، وأيمن العزازي، وعدد من ملاك وقف أيوب شرارة بالدقهلية بتدخل الرئيس السيسي بصفته القائد العام للقوات المسلحة ورئيس الجمهورية بالوقوف بجوار جنود اليمن (جند اليمن) ووقف بيع أرض تم بحثهم فيها عقب عودتهم من اليمن، مطالبين وزير الدفاع ورئيس الوزراء واللواء مدير جمعية المحاربين القدماء وضحايا الحروب بوقف إجراء سحب الأرض الذي يتم توقيعه الآن بدعم من نواب السنبلاوين لإلقاء الصرف الصحي في أجود أراضي مصر بزريعة مشروعات جديدة رغم كون الأرض تتبع جمعية تمي الأمديد وتوابعها، مطالبين النواب بتدبير صرف بلادهم داخل مركزهم وعدم تكرار وقائع إلقاء مخلفات السنبلاوين في آثار تمي الأمديد، وأخذ باقي أرض الآثار بتمي الأمديد لصالح رجال أعمال السنبلاوين.

وقد مرت مشكلة أراضي المتضررين بعدة مراحل ونقاط هي كتالي..

جند اليمن سددوا ثمن الأرض لـ الإصلاح فنقلت لـ “الأوقاف” ومنها لـ “الإدارة” المحلية لـ “التبوير” بعد 40 عاما من دفع إيجارات لم يستفيدوا منها شيئا بعد سحب الأرض منهم بالقوة.

– الأرض المستهدف تبويرها تقع مكان فرع النيل المنديسى القائم عليه حضارة منديس المجاورة والذي أندثر ضمن 7 أفرع أندثر منها خمسة أفرع.

– زملائهم محاربو اليمن تملكوا الأراضي التي منحوها بعد الحرب بينما تم نقل تبعية هذه الأرض عدة مرات وضياع مبالغ السداد والآن تؤخذ منهم للصرف فيها.

– تزامنا مع اليوم العالمي لـ الأرض – سيتم صرف مجاري السنبلاوين في أراضي تمي الأمديد لأن (#تمي) ليس بها نواب.. كما قام نواب #السنبلاوين بتخصيص مقلب قمامة بتل آثار تمي سابقا ولما أبلغت الآثار أوقفت مذبحة الآثار- بـ #الدقهلية  تواصل هاتفي:⁦+20 100 996 2658⁩ ⁦+20 106 641 3302⁩

– محاربو اليمن .. فلاحين تمى الأمديد يستغربون من تبوير 12فدان تابعين لجمعية ميت غريطة وكفر الامير لإقامة مشروعات في أجود الأراضي على حساب أسرهم بعد أن قضى ذويهم دفاعا عن قضايا الوطن ومنحو أرضا تسحب منهم. حيث يجاورها 150 فدان تل بور وأخرى أقرب بمساحة 80 فدان

– الأرض المستهدف تبويرها هي من رواسب فرع نهر النيل المنديزي وهو أحد الأفرع الخمسة المندثرة وقد ترك خصوبة بالغة التميز وخليط رملي قوي.

– أرض جند اليمن نقلت من الاصلاح لـ “الأوقاف” عام 1972 رغم أنهم حاربوا في اليمن وتسلموها في عام 1962 وسددوا ثمنها وتم نزعها من ملكيتهم وتحويلهم من ملاك إلى مستأجرين والآن يدفعون إيجارات باهظة لأرض كانوا يمتلكونها والمعاناة مازالت قائمة في أرض أيوب شرارة التابعة لجمعية ميت غريطة – السنبلاوين – دقهلية.

رئيس مدينة السنبلاوين المحاسب متولى عبد العال خلال اجتماع بشآن هذه الأراضي

– مجلس مدينة السنبلاوين بالاتفاق مع وزارة الأوقاف، تطالب الفلاحين بإخلاء مساحة ١٢ فدان لاقامة مشروعات خدميه على أرض زراعية لصالح حياة كريمة الارض تابعه لجمعية كفر الامير بمركز تمي الأمديد، وجمعية ميت غريطة مركز السنبلاوين، وناشدة الفلاحين بأسرهم الرئيس عبد الفتاح السيسي، ووزير الأوقاف، ووزير الزراعة وكل المسئولين بالبحث عن أماكن بديلة، وترك أراضيهم الزراعية مؤكدين ثقتهم فى كل القيادة السياسية الواعية التي تسعى للحفاظ على الرقعة الزراعية لا تبويرها.

– رئيس مدينة السنبلاوين المحاسب متولى عبد العال أثناء معاينة قطع الأراضي الزراعية ذات الجودة العالية لتبويرها لإقامة عدة مشروعات خدمية، الطريف في الأمر إن الخيار وقع على 12 فدان من أجود الأراضي الزراعية جزء منها يقع بزمام جمعية كفر الأمير الزراعية، وجزء يقع في زمام جمعية ميت غريطة حيث تتبع وزارة الأوقاف وتم تسليمها لأسر المحاربين عام 1948 بدلا عن الوظيفة، الغريب ان هناك مساحات أرض بور تتبع أملاك الدولة كذلك أكثر من عشرون فدان كانت القوات المسلحة تستخدمها كأحد المواقع منذ سنوات الحرب في عام 73 وتم الاستغناء عنها، وبور ولا تصلح للزراعة، ما هو المانع أن يتم إستغلالها بالتنسيق مع القوات المسلحة ويتم الحفاظ على الأرض الزراعية، كما يناشد ويطالب الرئيس.

– مع الاسف شهد هذا الاتفاق النائب أسامة عبد العاطي عضو البرلمان عن دائرة السنبلاوين وتمى الأمديد،ويعلم قيمة الأرض الزراعية كذلك أعتقد لو وصل الأمر للرئيس عبد الفتاح السيسى، ووزير الدفاع، ووزير، الزراعة هيرفض ما يحدث. وأتسأل أين النائب هشام الحصري رئيس لجنة الزراعة والرى عضو البرلمان عن دائرة السنبلاوين وتمى الأمديد من تبوير تلك الأراضى؟ّ.. رغم وجود بدائل هل ترك الفلاحين بمفردهم في مواجهة المحليات صاحبة القرارات المتخبطة، وسؤال لكل السادة الأفاضل..هل نبحث عن زيادة الرقعة الزراعية أم نقضى عليها؟!

– وتتوالي المفارقات حيث بين ملاك أرض منطقة الاشراك الرحمانية لـ2000 فدان منها 200 فدان بالاشراك تم دفع الأقساط محاصيل لمدة 12 سنة حتى عام 1972 .

– ومن لم يستطيع التسديد بالمحصول يقوم بشراء محصول من الخارج حتى يتمكن من السداد.

– تم رسم شفاف مبحوثين على 3 قطع كل أسرة فدانين وتم اصدار كشف بأسماء المنتفعين بالأرض وكشف بأسماء الملاك.

– وتم ارسال شكوى في 2007 وطالبو بردها للاوقاف مؤكدا ان الأرض لا يجوز ردها للاوقاف كون القانون لا يجيز ردها للاوقاف وتم صدور قانون من لجنة القسمة كون الارض بحث اصلاح زراعي بأسماء الفلاحين المنتفعين بموجب قانون 40 لسنة 64، الذي اعتمد التوزيع بالتمليك، وقامت لجنة من الاصلاح لتطبيق حكم لجنة القسمة، حيث برزت أزمة أخرى لقيام الاوقاف ببيع الأرض مسبقا لشخص ويتنازع على الأرض حتى تاريخه.

للتواصل مع متضرري البحيرة:⁦+20 128 629 8153⁩. وللتواصل الهاتفي مع متضرري الدقهلية:⁦+20 100 996 2658⁩ ⁦+20 106 641 3302⁩

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!