قبلي وبحري

إفتتاح ١٦ مسجد جديد بمحافظة البحيرة

كتب : عماره محمد

أكد اللواء هشام آمنة على الدور الكبير الذي تقوم به وزارة الأوقاف فى البناء والتشييد وعمارة المساجد بالإضافة إلى نشر صحيح الدين والتوعية ومواجهة الأفكار المغلوطة والفكر المتطرف .

مشيداً بالجهود الذاتية والمشاركات المجتمعية فى تشييد وعمارة المساجد بمدن ومراكز المحافظة للتيسير على المواطنين فى إقامة الشعائر الدينية والحصول على خدمات التوعية الدينية والخدمات الأخرى، الصحية والتثقيفية والتعليمية التي تقدمها المساجد .

مشيراً إلى أنه تم خلال عام واحد بناء وإفتتاح أكثر من ١٩٥ مسجد تجاوزت تكلفتها ٣٣٠ مليون جنية فى طفرة كبيرة لتضاف إلى إجمالي عدد المساجد بنطاق المحافظة لتكون أبلغ شاهد ورد بإتجاة الدولة للبناء والتشييد والتقدم والنمو فى ظل القيادة الحكيمة للسيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية .

جاء ذلك خلال إفتتاحه وأداء صلاة الجمعة بمسجد الفتح بقرية كفر سلامون بمركز كوم حمادة والمقام على مساحة ٤٢٠ م٢ وبتكلفة إجمالية ٢ مليون و٥٢٠ ألف جنية، بحضور اللواء محمد شوقي بدر السكرتير المساعد والأستاذ الدكتور محمد مهنا مستشار فضيلة الإمام شيخ الأزهر، واللواء عماد الدكروري رئيس مدينة كوم حمادة، والشيخ محمد أبو حطب وكيل وزارة أوقاف البحيرة والمستشار أحمد سليمان رئيس محكمة الدولة والمستشار أحمد عماري رئيس محكمة القضاء الإداري وأعضاء مجلسي الشيوخ والنواب والقيادات الدينية والتنفيذية .

وتناولت خطبة الجمعة والتى جاءت تحت عنوان “على عتبات الشهر الكريم … بين الأمل والرجاء وحسن الإستعداد” إننا على عتبات هذا الشهر الكريم يجب علينا أن نستقبله بقلوب مخلصة تجمع بين الأمل والرجاء في عفو الله تعالى وكرمه ومغفرته، فلله (عز وجل) في هذا الشهر المبارك منح وتجليات على عبادة فعلينا أن نستشعر هذا الفضل وأن نحسن إستقبال شهر رمضان المبارك وإغتنامه بالتوبة النصوح الصادقة التي تطهر القلوب وتصلح النفوس وتمحو الذنوب .

يأتى ذلك بالتزامن مع إفتتاح ١٥ مسجد جديد آخر بنطاق مراكز ( دمنهور وأبو حمص وكفر الدوار وحوش عيسى والمحمودية وكوم حمادة ) بتكلفة إجمالية بلغت ٤٠ مليون و٢٧٠ ألف جنية وهى :-

مسجد الرحمن، بقرية الكاتب بدمنهور شرق والمقام بالجهود الذاتية بإشراف وزارة الأوقاف على مساحة ٤١٠ م٢ وبتكلفة إجمالية ٢ مليون و٥٠٠ ألف جنية .

ومسجد تميم بقرية دهشور بدمنهور شرق والمقام بالجهود الذاتية بإشراف وزارة الأوقاف على مساحة ١١٨ م٢ بتكلفة مليون و٢٠٠ ألف جنية .

ومسجد الكفراوي الشرقي بقرية الصفاصيف بدمنهور غرب والمقام بالجهود الذاتية بإشراف وزارة الأوقاف على مساحة ٢٦٦ م٢ بتكلفة ٤ مليون جنية .

ومسجد الصفا القبلي بقرية نديبة بدمنهور غرب والمقام بالجهود الذاتية بإشراف وزارة الأوقاف على مساحة ٢١٣ م٢ وبتكلفة إجمالية ٢ مليون جنية .

ومسجد يحيى حمد بقرية نديبة بدمنهور غرب والمقام بالجهود الذاتية بإشراف وزارة الأوقاف على مساحة ٢٠٠ م٢ وبتكلفة إجمالية مليون و٨٠٠ ألف جنية .

ومسجد كوم العبد بقرية بطورس بأبو حمص أول والمقام بالجهود الذاتية بإشراف وزارة الأوقاف على مساحة ٤٠٠ م٢ وبتكلفة إجمالية ٢ مليون و٥٠٠ ألف جنية .

ومسجد أبو عريبة بقرية بطورس بأبو حمص أول والمقام بالجهود الذاتية بإشراف وزارة الأوقاف على مساحة ٢٥٠ م٢ وبتكلفة إجمالية ٢ مليون جنية .

ومسجد الإخلاص مدخل كفر الدوار أول والمقام بالجهود الذاتية بإشراف وزارة الأوقاف على مساحة ٣٢٥ م٢ وبتكلفة إجمالية ٤ مليون جنية .

ومسجد أنس إبن مالك بقرية بردلة الطريق السريع بكفر الدوار أول والمقام بالجهود الذاتية بإشراف وزارة الأوقاف على مساحة ٢٦٠ م٢ وبتكلفة إجمالية ٢ مليون جنية .

ومسجد عباد الرحمن بقرية الملقة تبع التمامة بولين بكفر الدوار ثان والمقام بالجهود الذاتية بإشراف وزارة الأوقاف على مساحة ٥٦٠ م٢ وبتكلفة إجمالية مليون و٨٠٠ ألف جنية .

ومسجد أبو مشحوت بقرية أبو الشقاف بحوش عيسى أول والقمام بالجهود الذاتية بإشراف وزارة الأوقاف على مساحة ١٩٥ م٢ وبتكلفة إجمالية ٢ مليون جنية .

ومسجد الرحمن الرحيم بقرية الجنابهة بحوش عيسى أول والمقام بالجهود الذاتية بإشراف وزارة الأوقاف على مساحة ٢٠٦ م٢ وبتكلفة إجمالية ٢ مليون جنية .

ومسجد الفرقان بقرية العطف الجديدة بالمحمودية والمقام بالجهود الذاتية بإشراف وزارة الأوقاف على مساحة ٥٧٥ م٢ وبتكلفة إجمالية ٣ مليون و٤٥٠
ألف جنية .

ومسجد التوبة الشرقي بقرية كفر غرين بكوم حمادة والمقام بالجهود الذاتية بإشراف وزارة الأوقاف على مساحة ٥٨٩ م٢ وبتكلفة إجمالية ٤ مليون جنية .

ومسجد أبو نعيجة بكفر الدوار والمقام بالجهود الذاتية بإشراف وزارة الأوقاف على مساحة ٣٨٧ م٢ وبتكلفة إجمالية ٢ مليون و٥٠٠ ألف جنية .

هذا وقد تم بجميع المساجد التى شهدت صلاة الجمعة اليوم حملات تعقيم وتطهير وتطبيق كافة الإجراءات الإحترازية بها مع تحديد أماكن المصلين ومراعاة التباعد الإجتماعي بينهم والتوعية بحضور المصلين مرتدين الكمامات ومعهم سجادة الصلاة الخاصة بهم وإستمرار أعمال التعقيم بصفة دورية عقب أداء كل صلاة، بالإضافة إلى نشر الملصقات الإرشادية للتوعية وكيفية الوقاية من الإصابة .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!