طب وعلوم

الزهراني: وسم تخدم 3 الآف مصاب ومصابة في منطقة مكة المكرمة

خلال ملتقى بشراكم الأول افتراضياً

الزهراني: وسم تخدم 3 الآف مصاب ومصابة في منطقة مكة المكرمة

فاطمة الزهراني

جدة – أحمد السعيد:

كشف رئيس مجلس إدارة جمعية وسم للتصلب المتعدد في جدة فاطمة الزهراني ، أن  الجمعية تخدم نحو 3 الآف ، مصاب ومصابة بالتصلب المتعدد في منطقة مكة المكرمة، من خلال تقديم الدعم والمساندة والتأهيل والعلاج والاستشارات للمرضى بالمنطقة.

مشيرة إلى ان الجمعية اطلقت أولى مبادراتها “بشراكم ونحن معكم “التي تهدف لتوعية وثقيف المجتمع بمرض التصلب والمصابين وذويهم عبر منصات التواصل الاجتماعي، جاء ذلك خلال عقد ملتقى بشراكم أول الافتراضي الذي نظمته جمعية وسم للتصلب المتعدد في جدة ، تحت رعاية مدير عام فرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الإجتماعية بمنطقة مكة المكرمة ، ومشاركة 11 مختص ومصاب بالتصلب وحضور أكثر من 100 شخص افتراضيا و1500 شخص عبر البث المباشر في التواصل الاجتماعي.

 وكانت بداية اللقاء بعرض فيلم شركاء النجاح الذي يحكي إصرار وعزيمة مصابي التصلب في مواجهة المرض والتعايش معه واستعراض الخدمات والبرامج العلاجية المقدمة لهم .

وبدوره، أكد استشاري مخ وأعصاب في مستشفى الملك فيصل التخصصي بجدة د. أحمد بن حسن أن  أدوية التصلب المتعدد تعدت أن تكون علاجا ، حتى أصبحت مانعة للهجمات أو تدهور الحالة الصحية، وظهور أعراض جديدة، مشيرا إلى أن الأدوية الجديدة تعمل بطرق مختلفة وأساليب علاجيه جديدة تزيد من فاعلية مواجهه المرض، مؤكدا أن هذه الأدوية سيطرت بشكل أكبر على مرض التصلب المتعدد.

ومن جهتها، أوضحت استشاري مخ واعصاب في مستشفى جامعة الملك عبدالعزيز وعضو مجلس إدارة جمعية وسم د. هند النجاشي،   أن المملكة تصنف من حيث معدل انتشار المرض مقارنة ببقية مناطق العالم ضمن المناطق المتوسطة الانتشار فهي ليست عالية جدا، ولكنها في نفس الوقت ليست منخفضة، وتشير آخر الإحصاءات إلى وجود زيادة في حالات التصلب المتعدد بمعدل حوالي 60 حالة لكل100 ألف نسمة وهو أعلى من المعدلات السابقة، وبينت أن زيادة الحالات المشخصة مؤخرا قد يكون لعدة أسباب ، مثل زيادة الوعي بأعراض المرض وزيادة عدد الأطباء المتخصصين القادرين على تشخيص الحالات في المراحل المبكرة، وممكن ان تكون هناك عوامل بيئية أدت الى زيادة الحالات وتحتاج الى دراسات مفصلة لتحديد هذه العوامل .

وذكرت النجاشي ، أنه في السنوات الاخيرة حدثت قفزات هائلة في عدد الأدوية المرخصة لعلاج المرض مما يوفر العديد من الخيارات للطبيب المعالج والمريض، ووصلت عدد الأدوية المرخصة للاستخدام في المملكة العربية السعودية إلى حوالي 14 علاج،  والعديد تحت الإجراءات للحصول على  الموافقة، مؤكدة أن معظم الأدوية تعمل على تغيير مسار المرض والحد من نشاطه ولا تعتبر علاجا نهائيا، لكن تنوع الخيارات والفعالية  العالية لهذه الأدوية يضمن التحكم التام بهذا المرض بإذن الله، وقالت إن الكثير  المصابين تفوقوا وأبدعوا في حياتهم ولم يشكل المرض أي عائق لهم، وأنه قد تكون لحظات التشخيص والاعتراف بوجود المرض صعبة في البداية لكن مع الرضى بما كتبه الله والتفهم والتعايش تكون النتيجة مرضية ولله الحمد، وأعرف الكثير من الامثلة الناجحة لمصابين لم يكن المرض عائق لهم لا في حياتهم الأسرية أو العملية وأرى الكثير من الأمهات المصابات الناجحات في حياتهم الأسرية وتربية أبنائهم ومن أصحاب المهن هنالك المهندسين والأطباء ورجال الأعمال وغيرهم ممن شقوا حياتهم ولم يكن التصلب عائقا ابدا .

وبدورها ، أكدت استشاري المخ والاعصاب د. روميزا اليافعي ، أن  العلاجات الحالية تعتبر في مقام ثورة علاجية في مجال التصلب المتعدد، حيث أنها بدأت  بإدراج أنواع من التصلب المتعدد لم يكن لها علاجات سابقة مثل نوع التصلب المتعدد التزايدي، أو نوع التصلب المتعدد الأولي، لذلك نجد أن بالإمكان الآن  لكل أنواع التصلب المتعدد الحصول على علاج يساعد في السيطرة على المرض، ووقف نشاطه، وبالتالي الحفاظ على الوضع الجسدي سليما معافا من أي إعاقات قد تصيبه وتؤثر سلبا على كفاءة الحياة لمريض التصلب المتعدد، وأشارت إلى أنه بالمجمل تعدد الخيارات العلاجية تفتح آفاق كثيرة في المجال البحثي وذلك يساعد في المستقبل القريب أن يكتشف علاجا إما وقائيا أو نهائيا لهذا المرض المزمن، وأضافت نحن كمختصين في هذا المجال نسعد بتقديم كل ما من شأنه تحسين حالة المصابين ودعمهم، ولا يسعنا الا ان نشكر الله سبحانه ثم هذا الوطن الغالي لتقديمه وتوفيره لأحدث العلاجات على مستوى العالم مما يلهمنا على المسير قدما ،وكلنا ثقة بأن القادم أجمل لمصابين التصلب المتعدد.

وأفاد المصابه والمختص بإدارة المشاريع التقنية المهندس مهند الجاسر، نحن كمصابي التصلب المتعدد نحتاج الدعم والخدمات الرائعة المقدمة من بعض الجمعيات وللأسف أغلبها خارج جدة ، وبين أن جمعية وسم لديها خطط رائعة لخدمات مهمة لمصابي التصلب المتعدد ،وكذلك توفير برامج خاصة للمصابين للتجمع والنقاش ،وأكد أنه بعد التدشين الرسمي باذن الله سوف يكون هناك المزيد من الأخبار التي تخدم مصابي التصلب المتعدد .

وبدورها ، أوضحت المشاركة والمصابة بمرض التصلب المتعدد مودة خميس ، أن الرياضة والنظام الغذائي مهم جداً ، وقالت خلال مشاركتها :”كن متصلبا ناجحا تتغلب بقوتك و عزمك على الارهاق و الالام وتقبل ما أصابك و تأكد انما أصابك لم ليكن ليخطئك، توكل على الله و حافظ على هدوءك النفسي، وكن صديقا للسعادة والفرح حتى يكونوا اصدقاءً لك “وكن متميزًا وتعايش معه، وتجنب التوتر والضغوط النفسية و كذلك الحرارة، ومارس الرياضة،، وحافظ على غذاءك.

وقالت مؤسسة مجموعة Jadaah MS  والمصابة ريم باوراث، أن المصاب يحتاج أن  يعرف أنه  ليس لوحده وأن هناك مصابين آخرين وأن مرض التصلب لم يؤثر  على حياتهم كثير اً، مشيرة إلى أنهم نجحوا في تحقيق الكثير من احلامهم، وأضافت أن المصاب يحتاج أيضاً إلى التثقيف والوعي وكذلك عائلة المصاب بحالته بكامل تفاصيلها، وبينت أن المصاب يحتاج لدعم و تفهم من جهات العمل و الدراسة كالجامعات و المدارس بحالته الصحية والعمل على مراعاتها ومساندته .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!