طب وعلومعاجل

الصحة: انخفاض معدل الإصابة بالدرن بنسبة 20% في 2020

هالة زايد: خطة لخفض معدل الإصابة بالمرض بنسبة 50% بحلول عام 2025

الصحة: انخفاض معدل الإصابة بالدرن بنسبة 20% في 2020

الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان

أعلنت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، اليوم الخميس، عن انخفاض معدل الإصابة بمرض الدرن في مصر بنسبة 20% عام 2020 بواقع 12 حالة لكل 100 ألف شخص، في إطار تحقيق أهداف التنمية المستدامة والقضاء على وبائيات مرض الدرن بحلول عام 2030.

وجاء ذلك خلال مشاركة وزيرة الصحة والسكان بفعاليات مؤتمر الاحتفال باليوم العالمي للدرن تحت شعار “حان الوقت للقضاء على مرض الدرن”، والذي يتم الاحتفال به في يوم 25 مارس من كل عام.

وأشارت الوزيرة إلى أن البرنامج القومي للقضاء على الدرن يسعى لانخفاض معدل الإصابة بالمرض بنسبة 50% بحلول عام 2025 من خلال استراتيجية اكتشاف الحالات الدرنية الايجابية ومنع حدوث عدوى جديدة مع العلاج للحالات المصابة بعدوى الدرن الكامن.

وأكدت الوزيرة حرص الوزارة على توفير التغطية بالتطعيم ضد مرض الدرن، حيث بلغت نسبة التغطية بالتطعيم 98% للمواطنين المصريين وغير المصريين المقيمين على أرض مصر، كما تقوم وزارة الصحة بتطبيق برنامج علاجي متطور بمستشفيات وزارة الصحة لعلاج الدرن وتوفير العلاج اللازم بالمجان مما ساهم في الوصول إلى نسب شفاء بلغت 87% وهي أعلى من النسب العالمية والتي تصل إلى 85% عالميًا، بالإضافة إلى زيادة معدلات اكتشاف المرض لتصل إلى نسبة 68% وذلك بفضل جهود البرنامج القومي لمكافحة الدرن.

وأكدت الوزيرة توفير الخدمات الصحية الوقائية والعلاجية لأمراض الصدر المختلفة بجميع مستشفيات الصدر على مستوى الجمهورية بهدف الوصول لجميع المرضى، حيث بلغ عدد مستشفيات الصدر التابعة لوزارة الصحة 34 مستشفى، بالإضافة إلى 130 مركزا طبيا تقدم خدماتها العلاجية والوقائية لمرضى الصدر والدرن، كما تم إنشاء 16 عيادة بصحة الرئة بمستشفيات الصدر بمحافظات الجمهورية المختلفة، للاكتشاف المبكر لمصابي الربو الشعبي والكشف المبكر عن سرطان الرئة.

وتابعت الوزيرة أنه تم تطوير مستشفيات الصدر ومعامل الدرن وإمدادها بأحدث الأجهزة وزيادة عدد أسرة العناية الداخلية بها، حيث بلغ عدد المترددين على مستشفيات الصدر أكثر من 2 مليون مواطن خلال عام 2020 حيث تم تخصيصها كمستشفيات فرز وعزل للحالات المصابة بكورونا المستجد، كما أشارت إلى الارتقاء بالمستوى العلمي والمهني للكوادر الطبية بمستشفيات الصدر على مستوى الجمهورية.

ومن جانبها أكدت الدكتورة نعيمة القصير، ممثل منظمة الصحة العالمية بمصر، أن مصر من الدول المتقدمة في مكافحة مرض الدرن، وسيتم الإعلان عن خلو مصر من مرض الدرن قريبًا.

ومن جانبه أوضح الدكتور حسام حسني، مستشار وزيرة الصحة، أن الدرن لا يعتبر مثل الأمراض العادية فهناك ما يعادل ثلث سكان العالم مصابين بعدوى المرض ولكن لا تحدث الإصابة إلا للفئات الأكثر عرضة حيث يكون جهازهم المناعي غير قابل للتصدي للمرض ونسبتهم لا تتجاوز 5%.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!