ساحة الرأي

إنهم يدفنون سيف العدالة حيا ..بقلم: عادل سيف

إنهم يدفنون سيف العدالة حيا ..بقلم: عادل سيف

عادل سيف

من جماليات سور دار القضاء العالي في وسط القاهرة أنه ليس مجرد تكرار لأعمدة حديدية، فقد رأي العبقري الذي صممه أن يكسر هذا التكرار بأن أدخل شكلا للسيف رمز العدالة ضمن هذا السور بحيث يتكرر كل عدة أمتار محددة.

جسم هذا السيف والذي يتكون من نفس الاعمدة الا انه وضع في إطار خاص به، وكون المصمم مقبض السيف في الأسفل من أعمدة قصيرة وأخرى متوسطة الطول، أما نصل السيف فهو من أعمدة متعددة الاطوال تنتهي بمقدمة النصل وهو عبارة عن رأس هرمي يعلو باقي أعمدة السور والتي رشقت على قاعدة مبنية تحيط بالدار وبمبنى مصلحة الشهر العقاري الواقع خلفها بشارع رمسيس.

تأثر هذا السور من سوء عمليات التطوير الغير مدروس لشوارع وارصفة وسط البلد على مدي سنوات، والتي كانت تتم برصف الشارع فوق الشارع ليعلو مستواه عن السابق ويستتبع ذلك تعلية الرصيف بردم الرصيف السابق وتبليطه، وأدى تكرار ذلك الى ارتفاع الرصيف عن مداخل العمارات، واتذكر كنا نسخر من وضع الرصيف فوق الرصيف بالقول:”إن الحفريات الاثرية في المستقبل ستكتشف العديد من القاهرات فوق بعضها”.

جاء هذا التأثير في تقلص ارتفاع قاعدة السور وكان أشد التأثير في جزء المحيط بالشهر العقاري لدرجة انها اختفت في الرصيف، واصبحت الأعمدة تبدو وكأنها مرشوقة في الرصيف لكن مظهرها العام بالسيف ظل ظاهرا.

تمت حديثا عملية ترميم مبنى الشهر العقاري في محاولة اعادته لسيرته الأولى، وللأسف من بين ما تم هو إعادة عمل قاعدة للسور، كان من المفترض فيها أن ينزع السور ويتم عمل قاعدة جديدة ويعاد تركيبه عليها، لكن لم يتم نزع السور بل ظل كما هو بل تم بناء قاعدة جديدة تخفي جزء من اسفله، ترتب على هذا العملية عدة أشياء كلها أسواء من بعضها الأولى أن السور امام الشهر العقاري يعاني أساس من قصر ارتفاعه بسبب “تطوير الارصفة” وفاقدا للقدر الكافي لحماية المبنى لذا كان يتطلب رفعه وهذا ما نفذته نقابة المحامين في سورها ولم يتم مع سور الدار والشهر، ويخشى فيما بعد عند اكتشاف عدم كفاية ارتفاع السور أن يتم اللجوء الى حل اصبح عادة غير حضارية وهو عمل شبكة من اسياخ حديد مسلح غبيه ولحامها في اعلى السور، الثانية انه يتم تكسية القاعدة الجديدة بالرخام وهذا يختلف عن الشكل العام لقواعد السور المحيط بالدر والشهر العقاري وغير متناسق مع الشكل العام للمبنى العريق، ثالثا افقاد السور شكله الجمالي بدفن مقبض السيف من الأسفل ليصبح الباقي بلا معنى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!