أخبار وتقاريرأهم الأخبار

نكشف موعد امتحانات الفصل الدراسي الأول والسيناريوهات المحتلمة لانعقادها

نكشف موعد امتحانات الفصل الدراسي الأول والسيناريوهات المحتلمة لانعقادها

كتب – خالد خليفة:

كشفت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني موعد انتهاء الفصل الدراسي الأول للعام الدراسي الجاري، وموعد ابتداء إجازة نصف العام، مؤكدةً أن امتحانات الفصل الدراسي الأول من المقرر انعقادها 23 يناير المقبل.

وأضافت وزارة التعليم أن الفصل الدراسي الأول ينتهي في 5 فبراير المقبل، لتبدأ الإجازة فور انتهاء الطلاب من الامتحانات، التي أكدت أنها لم يتم حتى الآن الاتفاق على طريقة انعقادها.

وكان مصدر بوزارة التربية والتعليم الفني، كشف فى تصريحات صحفية، السيناريوهات المحتملة حتى الآن، لإجراء امتحانات الفصل الدراسي الأول، نافيًا ما يتم تداوله من قبل البعض باستبدال الامتحانات بالأبحاث أو إلغائها، مشيرًا إلى أن هناك عددًا من السيناريوهات التي يتم مناقشتها بشأن الامتحانات في ظل الأوضاع الراهنة وما يستجد من أوضاع ولم يتم الاتفاق على أي منها.

وطالب المصدر المسؤول بالوزارة الطلاب بضرورة الالتزام بالمذاكرة وعدم الاعتماد على أن يتم معهم كما حدث في العام الماضي، مشيرًا إلى أنه لا يوجد أي نجاح بدون تقييم للطلاب، وفي هذه الحالة ومع الوصول لأسوأ السيناريوهات مع الموجة الثانية من كورونا، وارتفاع الإصابات بشكل يدعي الإغلاق فإن الطلاب سيستمرون في نفس العام دون تصعيدهم للسنة المقبلة بدون امتحانات.

وأشار المصدر إلى أن المرجح حتى الآن أن تكون الامتحانات داخل لجان شديدة التعقييم وبأعداد أقل من الأعوام الماضية، حيث سيتم عقد امتحانات لكل صف بيوم معين، بحيث يتم توزيع الطلاب حسب مساحة المدارس، الأهم هو ضمان سلامة الطلاب من الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

وأضاف أنه بالنسبة لطلاب الصفوف الأولى فليس لهم امتحانات تحريرية كما هو معلن، وإنما سيكتفى بتقيمهم من قبل معلمي الفصول والإدارة التعليمية، مشيرًا إلى أنه حتى الآن المرجح انعقاد امتحانات لباقي الصفوف، لجميع الطلاب سواء المنازل أو النظامي.

وأوضح أنه بالنسبة للطلاب المصابين أو المشتبه في إصابتهم بفيروس كورونا، أوضح المصدر أنه سيتم مناقشة أمرهم، وأنه من المرجح أن يتم السماح لهم بأداء امتحان الدور الثاني بالدرجة الفعلية، وذلك حال إثبات إصابته وتقديم التقارير الصحية التي تثبت صحة ادعاءاته.

وشدد على أنه سيتم إتباع إجراءات وقائية مشددة بالتعاون مع قطاع التأمين الصحي والطب الوقائي بوزارة الصحة، بحيث يتم توفير إسعاف أمام كل مدرسة للطوارئ، فضلًا عن وجود غرفة عزل ومشرف صحي لمتابعة الحالة الصحية للطلاب، مشيرًا إلى أنه بعد الاتفاق بشكل نهائي على الإجراءات فسوف يعلن عنها الدكتور طارق شوقي في مؤتمر، وأن هناك اتجاهًا لتطبيق نظام التقييم بالأبحاث على بعض المراحل الدراسية، إلا أنه حتى الآن غير مرجح.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!