عاجلعرب وعالم

ليبيا في مفترق طرق .. الغرق في الفوضى مع تواصل حرب بلا نهاية

ليبيا في مفترق طرق .. الغرق في الفوضى مع تواصل حرب بلا نهاية

ليبيا في مفترق طرق .. الغرق في الفوضى مع تواصل حرب بلا نهاية

 

وفاء حسني

الحرب الأهلية الليبية تشهد تصعيدا في المعركة الدائرة حول العاصمة طرابلس، وفي هذه الحرب يشارك عدد من البلدان، بينها تركيا وروسيا وفرنسا وايطاليا والسعودية والامارات ومصر باعتبارها مسألة أمن قومي لها.
وتشهد حلبة الصراع بين “حكومة فايز السراج” والتى تتخذ من طرابلس العاصمة مقر لها وبين قوات الجيش الوطني الليبي الذي يقوده الجنرال “خليفة حفتر”، تفاصيل كثيرة ومتشابكة نظرا لكثرة تدخل العديد من الأطراف، آخرها تركيا التى أعلنت منذ أيام بدعمها لحكومة السراج، بعد تحرك قوات حفتر نحو العاصمة

طرابلس.
المشهد الليبي ملىء بالأحداث والمطامع وتكشف “كلمة وطن” من خلال هذا التحقيق حقيقة المؤامرة على الشعب الليبي لنهب ثرواته من النفط والغاز والمعادن بحجة الحرب على الإرهاب وتقسيم البلاد.

يقول الكاتب والباحث الليبي د. جبريل العبيدي: إن التلاسن الإيطالي الفرنسي، حول ليبيا، يفسر حالة الصراع الفرنسي الإيطالي، فقد كشف هذا الأمر عن حالة حرب بالوكالة بين الفرنسيس والطليان، المستعمرين السابقين لليبيا، ولهذا لا يزال الصراع محتدماً بينهما، فكلاهما يحاول اختزال ليبيا في بئر بترول، ويتصارعان عليه، فإيطاليا تستورد 48 في المائة من استهلاكها من النفط من ليبيا، وأكثر من 40 في المائة من الغاز، هي

 

وراء سيل الشتائم، التي أطلقها وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني إذ قال: «إن مانويل ماكرون، سيكون مخطئاً فيما لو اعتقد أن ليبيا تخصه، فليبيا لها علاقة مميزة تاريخياً مع إيطاليا، ولن نتخلى عنها أبداً»، ومما قال أيضاً: «العلاقة مع ماكرون ممتازة وتتسم بالصداقة، ولكن ماكرون يسعى للدفاع عن المصالح الفرنسية، بينما واجبي أن أحمي المصالح الإيطالية» لترد عليه ناتالي لوازو الوزيرة الفرنسية المكلفة الشؤون الأوروبية بالقول: «إن فرنسا لن تشارك في مسابقة الأكثر غباء»، بينما وصفها مكتب ماكرون بالتصريحات «السخيفة».

ويضيف د. العبيدي: هذا التلاسن يؤكد أن الصراع بينهما في ليبيا، هو صراع مصالح وحمايتها، وليست من بسبب اختلاف رؤى من أجل استقرار ليبيا، الاستقرار الذي ليس ضمن أجندة قادة البلدين، خاصة أن إيطاليا تتعاون مع الميليشيات وجماعة الإخوان، الراعي الرسمي للتنظيمات الإرهابية، وتريد أن يتسلم الإخوان السلطة، ولكون الانتخابات في الوقت الحالي، ليست في مصلحة جماعة الإخوان، ولهذا السبب تقوم إيطاليا بالتحرك الدولي والتأثير والضغط لتأخيرها، لذا لم توافق إيطاليا على ما تمخض عنه مؤتمر باريس بإجراء

 

انتخابات في ليبيا، ليس فقط لمناكفة فرنسا كعادتها، ولكن لمعرفتها المسبقة بخسارة جماعة الإخوان، التي تقاطعت مصلحة إيطاليا معها، فسعت إلى تمكينها من حكم ليبيا، وفي سباق التلاسن، فقد سبقتهم العام الماضي، وزيرة الدفاع الإيطالية، إليزابيتا ترينتا، التي حذرت السلطات الفرنسية، بالقول لنظيرتها الفرنسية، فلورنس بارلي «لنكن واضحين، القيادة في ليبيا لنا».

ويؤكد د. العبيدي: الحقيقة أن فرنسا وإيطاليا وبريطانيا ما زالت تنظر إلى ليبيا نظرة استعمارية، وليس كدولة مستقلة ذات سيادة، وهذا ما أكدته صحيفة «لاستامبا» الإيطالية من «أن الدور الفرنسي في ليبيا يهدد الأمن القومي الإيطالي نفسه»، ووصفته بأنه «تهميش لإيطاليا في المغرب العربي».

 

وبينما تحاول أن تنفرد فرنسا بالجنوب، الذي تعتبره إرثها التاريخي بليبيا، ولكن تحرك الجيش الليبي وسيطرته على عاصمة الجنوب الغربي سبها، واستعادة كبرى القواعد العسكرية قاعدة تمنهنت، سيجعل من أطماع فرنسا وغيرها في الجنوب مجرد سراب، يحسبه الظمآن ماءً، وإيطاليا التي لا تبذل أي جهد يذكر ولا تقدم أي مساعدة لليبيا، لمواجهة تسونامي الهجرة غير القانونية، بل وتغلق موانئها أمام سفن الإنقاذ الإنسانية المحملة بالناجين من الغرق في البحر المتوسط، وتقوم بدور المتفرج على الضحايا، بل وتطالب الآخرين بلعب دور نيابة عنها، ولا تكتفي بالفرجة بل تتطاول على غيرها، فهذا ماتيو سالفيني الذي صرح بالقول: «إن بلاده ترفض «تلقي الدروس المنافقة من بلد مثل فرنسا» التي يتهمها بالتقاعس وغض الطرف عن أزمة المهاجرين.

ويري الكاتب والباحث الليبي د. جبريل العبيدي، إن الصراع الفرنسي الإيطالي، على الكعكة الليبية، يقوض جهود مكافحة الإرهاب والفوضى في ليبيا، بل ويمكّن لـ«داعش» وأخواتها التمدد، ويزيد من معاناة الشعب الليبي، الذي ضاق بالفوضى والإرهاب وضنك العيش، وسوء إدارة الموارد الطبيعية، وهو الذي يطفو على بحيرة نفط تكالبت الأمم عليها، وتسببت في عودة المستعمر لها من أبواب شتى، بسبب التشظي السياسي، وليبيا لن تستمر ضحية وساحة «مباراة نارية» بين الطليان والفرنسيين، كما وصفتها الصحف الإيطالية، ولن تكون ساحة لتصفية الحسابات وتعارض المصالح الإيطالية والفرنسية، سواء لشركتي «إيني» الإيطالية و«توتال» الفرنسية، أو غيرهما، فليبيا ستهزم السياسة الاستعمارية النفطية، كما هزمت «داعش» وأخواتها، بعزيمة رجال الجيش الليبي، فلا مكان في ليبيا لمن يحن للمستعمر.

ماذا تفعل تركيا في ليبيا؟
بما أن ليبيا بلد غني بالنفط وبمخزونات الغاز ويتاخم طرق تجارية هامة في البحر المتوسط، فإن ليبيا التي فقدت الاستقرار تجلب بسرعة أطماع الفاعلين الدوليين، وهذا ينطبق أيضا على الحكومة التركية.

والتجارة هي أحد أهم الأسباب وراء تدخل أنقرة في ليبيا، كما يقول أويتون أورهان من مركز الدراسات الاستراتيجية للشرق الوسط. “منذ حقبة القذافي كان الكثير من الشركات التركية يعمل في تركيا، لكن بعد الحرب الأهلية خسرت ليبيا من أهميتها الاقتصادية وبالتالي تراجع الاهتمام بالاستثمار”، وهذا يتغير ببطيء.

إلى ذلك يجب ذكر أن تركيا بدأت مؤخرا في التنقيب عن النفط والغاز في المنطقة الشرقية من البحر المتوسط، وهذا القرار يحمل بين طياته قوة نزاع كبير، لأن الاتحاد الأوروبي اعتبر تلك الأنشطة غير قانونية، ومنذ تلك اللحظة تطورت المنطقة إلى منطقة نزاع في السياسة الدولية، “في هذا النزاع على السلطة تحتاج تركيا إلى حلفاء في جانبها ـ وحكومة طرابلس بين من يضمن الولاء لأنقرة”.

تضارب المصالح
ووضع الاتفاق البحري بين تركيا وليبيا أنقرة على مسار تصادم مع اليونان وقبرص، وزاد من التوتر بينها وبين الاتحاد الأوروبي ويُضاف إلى النزاعات الحالية المتعلقة بسياسة الهجرة وتساؤلات أوسع بشأن دور أنقرة في حلف شمال الأطلسي.

كما يزيد المخاطر مع مصر التي توجد على خلاف مع أنقرة منذ أن أطاح الجيش المصري في 2013 بالرئيس محمد مرسي الذي كان ينتمي لجماعة الاخوان المسلمين، ويقيم عدد كبير من أنصار الجماعة في تركيا. وفي ليبيا، فإن مصر متحالفة بشكل أوثق مع حفتر، وهو ما يعني أن القاهرة وأنقرة على طرفي نقيض فيما يتعلق بالاتفاق البحري.

أما إسرائيل فهي أكثر حذرا إزاء الخطوة التركية – الليبية، ويشير محللون إلى أن أحد أسباب ذلك هو أنه إذا أصبح خط الأنابيب بين إسرائيل وقبرص واليونان وإيطاليا غير قابل للتنفيذ، فإنها قد تضطر للبحث عن سبل لتصدير الغاز عبر تركيا بدلا منه.

ورغم توتر العلاقات بين إسرائيل وتركيا في السنوات القلية الماضية، ما زال التبادل التجاري قويا وتعتبر كل منهما الأخرى شريكا استراتيجيا. وسترسل إسرائيل قريبا بعض الغاز إلى مصر لتحويله إلى غاز طبيعي مسال من أجل إعادة تصديره، ولذلك فإنها تعتمد بشكل أقل على اليونان وقبرص.

وروسيا قطعة أخرى في الأحجية، ففي حين أنها على خلاف مع تركيا بشأن سوريا، فإن البلدين ينسقان فيما يتعلق بسياسات الطاقة وموسكو حريصة على أن تكون تركيا نقطة عبور لإمدادات الطاقة، لكن الاتفاق بين تركيا وليبيا يضعهما أيضا على طرفي نقيض في ليبيا، حيث تميل روسيا إلى جانب حفتر، وستناقش روسيا وتركيا الدعم العسكري لليبيا في قمة بينهم خلال شهر يناير الجاري.

دور مصر
وثمن اللواء خالد محجوب مدير إدارة التوجيه المعنوي بالجيش الوطني الليبي دور مصر بقيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي في الحفاظ على أمن واستقرار ليبيا، وقال «إن مصر الشقيقة الكبرى وتعد السند الحقيقي لليبيا».

وأضاف محجوب- في تصريحات تلفزيونية ـ إن مصر كانت ولا زالت الشقيقة الكبرى لنا، وأمن ليبيا من أمن مصر، وإن ليبيا تعني الكثير لمصر على جميع الأصعدة، ونثمن عاليا سياسة وموقف الرئيس عبدالفتاح السيسي وقوة مصر المعروفة في العالم ومكانتها وتأثيرها ودورها في إقناع العالم، وتأثيرها على الدول الكبرى، ورؤيتها الناضجة، وثقة العالم في رؤية الرئاسة المصرية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
إغلاق
إغلاق