قبلي وبحري

 حوار هو الأجرأ مع محافظ المنوفية اللواء ابراهيم ابو ليمون 

 حوار هو لأجراء مع محافظ المنوفية اللواء ابراهيم ابو ليمون

 

أعرف أن زامر الحى لا يُطرب، وهذا ينطبق تماما مع الاعلامين والصحفين فى المنوفية خاصة من قام منهم بعمل حوار اولقاء مع محافظ المنوفية اللواء ابراهيم ابوليمون  . وهذا ما دونته اليوم خلال مقابلتى مع محافظ المنوفية . فأى كلمات تلك التى يمكن أن تلخّص المشهد العظيم؟ 

وأى عبارات يمكن أن تفى حق مَنْ فكروا وخططوا لحضور هذا الرجل الى محافظة المنوفية ؟

فأى كلمات مثل الفخر والاعتزاز لا تكفى لتكثيف اللحظة.واليوم أقول وبكل قوة لأهالى المنوفية لقد وصلنا جميعًا إلى حالة من الانتشاء بالمجد الذى نملكه دون أن نعرف عنه الكثير، وحتى عندما نعرفه نقلل من شأنه ونهوّن من أمره؟هو ما يجعلنا لا ننظر بعين الرضا إلى ما نمتلكه من محافظ ربما لن يأتى بمثله أبدا فالحضارة تدل عليها آثارها، عندما جلست أمامه وجدته شخصية تأخذ العقول والقلوب، وتسبح بها فى عوالم من الدهشة والإعجاب والانبهار المطلق، فوراء كل كلمة منه قصة وحكاية وحكمة وتاريخ طويل ولن أكون مبالغًا أبدًا فيما أقوله .

فعند عرضى الأسئلة التى تخص وتهم كل مواطن منوفى على اللواء ابراهيم ابو ليمون  الذى جلس يستقبل كل سؤال بصبر وحب يصل إلى درجة التشوق للمزيد من الأسئلة ، وجدت اللواء ابراهيم ابو ليمون محافظ المنوفية يطلب منى الأقتراب منه ، وبالفعل وقفت الى جواره وهو يسحب ملف من مكتبه ويفتح الملف على ارقام تقول أننا على مر عشرات المحافظين لن نعلم شئ ولم نفهم شئ وكان لنا أن نسمع منهم ونقول الله انتم اقوى المحافظين . وفى الحقيقة كنا أجهل من دابه فى هذا التوصيف للسابقين . 

ولكن مع اللواء ابراهيم ابو ليمون الأمر مختلف تماما . قال لى أنت تتحدث عن صرف صحى لقريه او أخرى او عدد من القرى وانا كان من الممكن أن أقول لك كلام للاستهلاك ولكن أقترب وتعالى بجوارى وجدت أرقام وميزانيات جميع المحافظات وكانت مزانية محافظة المنوفية تعد نصف ميزانية محافظات أخرى . وهنا قال المحافظ كلمته بأنه فى الطريق خلال فترة قصيرة ليصل الى ميزانية تحقق مطالب أهالى المنوفية ,لا شك أن ميزانية المحافظات التى تحدد لكل محافظة هى السبب الرئيسى فى نجاح أو فشل المحافظ، مهما كانت قدراته وخبراته وكفاءته، فالمحافظ يقف عاجزًا عن حل مشاكل محافظته فى حال عجز الميزانية، ولكن هناك بعض المحافظين يجتهدون باتخاذ عدد من القرارات المختلفة لسد هذا العجز، أو إقناع رجال الأعمال بالتبرع لبعض المشروعات القومية الملحة داخل المحافظة.

 

ولكن المحافظ قام بمناشدة الدولة وقام بعرض الأمر على الحكومة لزيادة ميزانية المنوفية وتم بالفعل زيادة المزانية بعض الشئ مع جهد كبير من المحافظ الذى يأكد أن الميزانية سوف ترتفع خلال شهور قليلة ومن هنا أجاب المحافظ على مايخص الصرف الصحى الذى يعد صداع فى رأس كل محافظ جاء للمنوفية  ولكن اللواء ابراهيم ابو ليمون جاب من الأخر وكان على قدر المسؤولية ولم يفعل مثل غيره بتقديم كلام للاستهلاك حتى يكمل فترته ويمضى الى حال سبيله فهنا تأكيد بل تضمين بالورقه والقلم 

 

ونحن نتجول فى الحديث والعرض لمجموعة المطالب التى ارسلها لى أهالى المنوفية كان الحديث عن شبكة الطرق . وهنا طلب منى المحافظ الأقتراب منه مرة أخرى ووقفت الى جواره وهو يفتح تليفونه الخاص كى يأتى بصورة قام هو بتصويرها بنفسه وقال كل طريق أمشى عليه أقوم بتصويره بنفسى وبنوع من التحدى للمحافظ قلت له هل هتقدر تصلح شبكة الطرق بالمنوفية فنظر لى بقوة قائلا هقدر والبداية من شبين , وهنا دخلت معه بقوة قائلا له هو كل محافظ بيجى يقولنا شبين ويترك باقى المحافظة خربانه وكان من المحافظ أن أبتسم قائلا لو عندك أولاد هتجوز الكبير أولا ام الصغير فبهت الذي كفر وتحير وانقطعت حجته.

 

وكان لتعليم المنوفية مجال واسع فى الحوار مع محافظ المنوفية وعلى مايبدو أن المحافظ متابع جيد وجدته يبتسم قائلا لى أنتظر شهر ونصف كل شئ سوف يتغير الى الأفضل فنحن الأن نعمل لاختيار مدير ممن تقدم للجنة القيادات لادارة الباجور وتم اختيار الأفضل ورفض المحافظ الافصاح عن الأسم الذى تم اختياره ورفض رفض قاطع وطلب منى الانتظار لساعات قليله فهناك الأفضل قادم . وقال لى اجدك مهتم بهذا المجال لذا اود ان أقول لك نحن أمام ملف كبير نتعامل معه بدقه شديدة وهناك جهد كبير سوف يظهر خلال فترة قليلة جدا ربما شهر ونصف من الأن .

وكان للمحليات فى حوارى مع المحافظ نصيب الأسد وقال المحافظ انه غير راضى عن اداء البعض وقام بتغير أكثر من رئيس مدينة وحى خلال فترة قليله له وقال بالنص لو أمامك أى حد يصلح لأدارة اى مشروع هاته سوف يتم تعينه فورا فنحن أمام منظومة تتطلب وجود الضمير قبل كل شئ وهناك بعض المجالس المحلية جارى متابعتها لتحديد نقاط القوة والضعف فيها فلن اتردد ابدا فى تغير من يقصر وأشاد المحافظ بدور الشباب فى الفترة القادمة حيث تم الدفع بسامى سرور احد الشباب لتولى مجلس محلى مدينة شبين الكوم .

 

وفى الحديث نفى المحافظ عن وجود اى مشاكل تخص الأرض التى كانت جامعة المنوفية ترغب فى تحويلها الى كلية للطب البيطرى . حيث أشار المحافظ أنه هناك عدد من كليات الطب البيطرى بالمنوفية وتلك الأرض أصبحت تحت تصرف محافظة المنوفية وقال المحافظ بناء المشروعات وتشغبل الشباب هو الأفضل عندى من انشاء كلية للطب البيطرى موجود منها عدد من الفروع بالمنوفية .

 

وكان لى وقفة مع المحافظ فى ملف الصحة بالمنوفية ذلك الملف الذى أشار المحافظ فيه الى عدد من الاجتماعات مع وكيل وزارة الصحة بالمنوفية الدكتور نصيف الحفناوى واخرها اجتماع أمس بحضور الدكتور عبد المنعم عبد الناصف مدير مستشفى منوف العام  وأشار المحافظ الى أنه قام  بإعفاء بمدير التخطيط بصحة المنوفية من منصبه بعد اكتشاف تقصير واضح منه . وأشار المحافظ الى أهمية ملف الصحة بالمنوفية .

 

وكان لى سؤال عن غياب القرار منذ فترة فى محافظة المنوفية وكان رد المحافظ انه لا يتردد ابدا فى اى قرار قائلا لى أنا قمت بعمل ازاله لمبانى اعضاء مجلس النواب ونعمل الأن على ازالة كل تعدى على أراضى الدولة وهناك داخل كل مجلس محلى الأن خلية نحل تعمل من أجل ملف أراضى الدولة ولا وجود للمحسوبيات عندى 

ولك أن تتخيل فقط أن الحوار كان قوى خرجت منه أن المنوفية ربنا انعم عليها بمحافظ صاحب ضمير قوى وللحديث بقية — كان معكم — محمد عنانى

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!