صرخة مواطن

تلوث مياه الشرب يهدد أهالى قنا بالفشل الكلوي

تلوث مياه الشرب يهدد أهالى قنا بالفشل الكلوي

 

تلوث مياه الشرب يهدد أهالى قنا بالفشل الكلوي
أرشيفية
كتب : أحمد البشلاوي

مياه الشرب فى قري مراكز محافظة قنا من مياه النيل والآبار الجوفية ويتم تنقيتها بواسطة محطة الترشيح، أما تنقية المياه الجوفية فيتم تنقيتها بواسطة الكلور علما بإن نسبة الكلور تكون أعلى من معدلها، وعند تجربة ضخ المياه من المحطات القائمة تجد لون المياه قد تغير وأصبحت رائحتها لاتطاق.

ومن ناحية أخرى يتم ضخ مياه الشرب للمواطن فى معظم قري مراكز محافظة قنا من الأبار الجوفية، وعلما بان نسبة ترسيب الأملاح فى المياه عالية جدا.

يقول العمدة الطيب الشكلي: إن الغالبية العظمى كلها مركبة فلاتر لتنقية المياة والشمعة تكاد تكون سوداء، الا أن الوحيد الى مش مركب فلتراصبح مهدد بالأمراض.
وأشار العمدة الطيب الشكلي: اذا كان مياه الشرب حضراتكم بجيبوهم من الأبار، الجوفية ومن باطن الأرض أمال بتاخدوا فواتير مياه عالية ليه ؟!

وأشارت صفاء رشاد: عندما نقوم بفتح الحنفية نجد المياه كلها أتربة ولونها بنى وبجيب فشل كلوى، وأنا عايزة حد من الصحة يقول مياه الشرب سليمه وعلى مسؤليتى.

وتقدم اللواء محمد سعيد الدويك، عضو مجلس النواب عن محافظة قنا، وعضو الهيئة البرلمانية لحزب حماة الوطن، بمذكرة عاجلة إلى السيد رئيس الوزراء المهندس مصطفى مدبولي، حول معاناة أهالي عدد من قرى المحافظة كالعديسات والغوصة والترامسة من تلوث مياه الشرب.

 

وقال “الدويك” في مذكرته: تعاني قرى قنا ونجوعها من أزمات كثيرة في مياه الشرب، منها ضعف ضخ المياه، والانقطاع المتكرر لها أو عكارتها أو عدم وصولها لبعض النجوع من الأساس، الأمر الذي يدفعهم إلى الحصول على المياه من مرشح “ارتوازي” غير صالحة للشرب، والبعض يستخدمها للمواشي فقط.

وأضاف أن الأهالي أرسلوا العديد من الشكاوى والاستغاثات إلى الجهات المعنية وعلى رأسها شركة مياه الشرب والصرف الصحي، لكن دون جدوى أو حتى النظر في أمرهم بعين الاهتمام، رحمةً بهم وبأطفالهم.
واستطرد عضو مجلس النواب، يعتمد معظم أهالي القرى الذين لا يستطيعون شراء مياه نظيفة على المياه الجوفية، والتي لا تحتاج إلى تحليل لملاحظة ملوحتها، يكفي فقط تذوقها، وهو ما يعرض الأهالي إلى أمراض الفشل الكلوي.

ولفت عضو البرلمان، أن المواطنين يتنقلون بين القرى المجاورة لتعبئة المياه، والقادر منهم يشتريها من البائعين من خلال “فناطيس” مملوءة من مياه محلاه بأسعار باهظة.

وأكد الدويك، على أنه لا يخفى على أحد حجم الأضرار الناتج عن تلوث مياه الشرب وأثرها على صحة الإنسان، وبالتالي نطالب السادة المسؤولين سرعة البت في الطلب وإيجاد حلول فورية لهذه المشكلة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
إغلاق
إغلاق