صرخة مواطن

“معديات الموت” تهدد حياة الآلاف بمنطقة العوايد بالإسكندرية

“معديات الموت” تهدد حياة الآلاف بمنطقة العوايد بالإسكندرية

 "معديات الموت" تهدد حياة الآلاف بمنطقة العوايد بالإسكندرية

كتبت :وفاء حسني

كارثة محققة تهدد الآلاف من التلاميذ بمجمع المدارس بمنطقة العوايد شرق الإسكندرية، والذين يعبرون ترعة المحمودية المقابلة لمدارسهم، ذهاباً وإياباً بواسطة “المعديات” -وهي نوع من أنواع المراكب- الأمر الذي يهدد بغرق عشرات الطلاب إذا ما غرقت إحدى تلك المعديات والتي لا تتوافر فيها أدنى شروط السلامة.

“كلمة وطن” رصدت سوء أحوال المعديات بالإسكندرية والتي تنقل مئات المواطنين يوميا، من أماكن سكنهم إلى الطرق الأخرى، كما يعانى أهالي القرى من رحلة العذاب يوميا بسب سيطرة الخارجين عن القانون للكباري بالمنطقه وتهالكها وشعور المواطنين بالخطورة الكبيرة على حياتهم.

يقول عبد الحميد محمد أحد أهالي منطقة العوايد، إن المواطنين يتعرضون للموت كل لحظة عند مرور المعديات التي تشكل أكبر الخطر على حياتنا، حيث تنقل طلاب المدارس والشباب الجامعات وجميع المواطنين بسبب غياب وسائل المواصلات وبعد المسافات والذي جعلها المنفذ الوحيد لقضاء مصالح المواطنين، ويعرض الأهالي للخطر وربما تكون رحلة الموت.

وتقول رشا محمد، والدة أحد التلاميذ إن الآلاف من تلاميذ مجمع مدارس العوايد يعبرون قنال المحمودية بواسطة المعدية التى تجر بالحبل ويقوم صاحب هذه المعديه بتحصيل 25 قرشًا ذهابا ومثلها إيابا وينهر الأطفال ليقوموا بدفع النقود بجانب أن هذه المعدية تكون مزدحمة للغاية مما يشكل خطرا كبيرا أيضا بسبب عمق الترعه فى هذه المنطقة، حيث إذا غرقت سيكون هناك عشرات الضحايا”.

وتابعت:”ترعة المحمودية تسير بطول 15كيلو تقريبا بالإسكندرية بمختلف المناطق وتوجد بمعظمها العديد من كباري المشاة التي يعبرون من خلالها عدا منطقة العوايد”.

وأضاف محمد جمال “صاحب مقهى” بالمنطقة، أن هذه المعديات تعتمد على الحمولات الزائدة، للركاب، وتسير من خلال شد الحبال المربوطة على الضفتين، والتي تتعرض للانقطاع أحيانًا أو اختلال توازن المركب في أحيان أخرى، مما يؤدى إلى غرق المواطنين البسطاء والأطفال في المياه.

وأشارت سناء على “ربة منزل” بالمنطقة، أننا نتعرض إلى الكثير من المخاطر والكوارث بسبب تهالك الكباري والتي تعرضنا إلى مخاطر كبرى بسبب التعديات من الباعة الجائلين بالكباري والظلام الدامس التي يسيطر على هذه الكباري وتخوفنا من انهيارها لأنها متهالكة.

وقال محمد رضا، ولي أمر أحد التلاميذ إن تلك المعدية بالأساس غير قانونية مشيراً إلى أن القائمين عليها مجموعة من البلطجية والمسجلين خطر قاموا بأخذ جانب الترعة بوضع اليد، حيث قاموا بوضع المعدية وعلى جانب آخر “ملاهى”و”مراجيح” تعمل بالكهرباء المسروقة من أعمدة الإنارة، وسط غياب كامل من مسئولي الحي والمحافظة.

وطالب عبد الفتاح سعيد، أحد أولياء الأمور، بضرورة إنشاء كوبرى صغير ليعبر من خلاله آلاف التلاميذ، لإنقاذهم من الغرق، في حالة غرقت المعدية التي لا يوجد بها أدنى وسائل الأمان، مضيفا:”أننا نخاف على أبنائنا وخاصة الفتيات من مضايقات القائمين عليها وهم مجموعة من المسجلين خطر والبلطجية”.

ويستغيث أهالي منطقة المحمودية، محافظ الأسكندرية والمسئولين، من أجل الحفاظ على حياة أطفالهم من خطر معديات موصلة بالبر الثاني لترعة المحمودية.

وأكد الأهالي عبر مناشداتهم، أن هناك معدية لنقل الأطفال لمجمع المدارس في العوايد، بمنطقة المحمودية، متابعين: “أغيثونا قبل وقوع الكارثة”.
وأوضح الأهالي، أنه لا يوجد لديهم طرق مع تطوير طريق المحمودية، إلا تلك المعديات، للمرور إلى مجمع مدارس العوائد، مناشدين المسئولين بالتدخل وحل أزمتهم فورا.

 "معديات الموت" تهدد حياة الآلاف بمنطقة العوايد بالإسكندرية  "معديات الموت" تهدد حياة الآلاف بمنطقة العوايد بالإسكندرية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
إغلاق
إغلاق